Articles

أخبار و مقالات بداية

view:  full / summary

Homophobia, Transphobia and Resistance

Posted by Bedayaa on May 17, 2016 at 7:40 AM Comments comments (27)

May 17th, the international  day against homophobia & Transphobia, is a day of celebration for political triumphs in some countries and a day to raise awareness against homophobia & Transphobia in others. It has become essential for members of the Queer movement to identify the reasons for homophobia to be able to tackle such issue. An issue that has become a social and a political one throughout the recent decades. A lot of diverse theories were formed in attempts to explain homophobia & Transphobia; some argue that homophobia & Transphobia in countries such as Egypt is due to religious and social codes that became political later on.

Those who believe such, one of their many used methodologies is to fight homophobia & Transphobia through finding alternative interpretations of the given religion.

On the other hand, some explain homophobia & Transphobia in lights of patriarchy while attempting to relate political crackdowns to concepts of masculinity, femininity and heteronormativity combined with ideas of countries of the MENA region having collectivist cultures.

 

Moreover, some also assume a historical approach and question why sexuality, in the beginning, became a discourse for society and the state since late 19th, early 20th century. The evidence found; homoerotic art and literature, points to the discourse’s appearance in late 17th century Europe when and where sex, sexuality and gender became the church and the state’s concern, reformed through notions of patriarchy and heteronormativity, that later on, was transferred to the East through colonization. It is believed that explaining homophobia& Transphobia combines all the aforementioned reasons and explanations as it is difficult to explain human behavior through a single model.

One cannot tackle the topic at hand without mentioning hate crimes and political crackdowns on Queers. The state does not offer protection for homosexuals & Transsexuals if not initiates attacks itself. It is not illegal to be homosexual or Transsexuals in some countries in the Middle East. However, the police and the state crackdowns; arrests and harassments occur on daily basis. This usually happens on the basis of debauchery, which may explain to some why others believe that homophobia & Transphobia rise from religious and cultural codes in the beginning.

Moreover, it is impossible to separate LGBT rights from human rights and if those activists who identify as human rights defenders face the state’s disapproval, they may have the public opinion by their side. However, this is not the case for LGBT right defenders nor members of the community. The state uses its power through arrests to maintain its Islamic façade as the public opinion condemns those of different sexualities and genders. In addition, LGBTs face day-to-day rejection and alienation, if not hate crimes, once their sexual identity is exposed within their society. All these political and social stressors contribute towards the member’s psychological wellbeing and health. Thus, directly affecting his functionality as a member of society.

It’s of the human psyche’s nature to strive for social acceptance while, more importantly, maintain its own individuality. Social acceptance doesn’t necessarily translate into the mainstream society’s acceptance, however, the parent culture at the least. As the social member gains his lively functionality from his direct surroundings; family, friends and the work place, therefore it’s paradoxical to expect members who experience such stressors to lead a healthy and normally functional life within the mainstream society or the parent sub-culture.

LGBTs don’t only fear arrests or alienation due to their sexual identity, at times they also fear street harassment. Such harassments don’t happen to some individuals on the basis of being Queer. However, such harassments occur to those who don’t conform to the social images of men and women. They can be vary between casual, everyday verbal harassment or it becomes violent at other times leading to physical brutality or death in some cases. Thus, fear becomes constant and daily for members leaving LGBTs incapacitated; unable to mobilize, ask for their rights and freedoms and develop social anxieties.

Although one might think that when a person faces such pressures would only assume passivity, LGBTs and Queers; members and defenders work relentlessly to claim their spaces, rights and freedoms in both private and public realms. Resistance manifests itself in accepting others, offering support to one another and demanding rights through advocacy, spreading awareness and voicing the unheard. tional day against homophobia & Transphobia, is a day of celebration for political triumphs in some countries and a day to raise awareness against homophobia & Transphobia in others. It has become essential for members of the Queer movement to identify the reasons for homophobia to be able to tackle such issue. An issue that has become a social and a political one throughout the recent decades. A lot of diverse theories were formed in attempts to explain homophobia & Transphobia; some argue that homophobia & Transphobia in countries such as Egypt is due to religious and social codes that became political later on.

Those who believe such, one of their many used methodologies is to fight homophobia & Transphobia through finding alternative interpretations of the given religion.

On the other hand, some explain homophobia & Transphobia in lights of patriarchy while attempting to relate political crackdowns to concepts of masculinity, femininity and heteronormativity combined with ideas of countries of the MENA region having collectivist cultures.

 

Moreover, some also assume a historical approach and question why sexuality, in the beginning, became a discourse for society and the state since late 19th, early 20th century. The evidence found; homoerotic art and literature, points to the discourse’s appearance in late 17th century Europe when and where sex, sexuality and gender became the church and the state’s concern, reformed through notions of patriarchy and heteronormativity, that later on, was transferred to the East through colonization. It is believed that explaining homophobia& Transphobia combines all the aforementioned reasons and explanations as it is difficult to explain human behavior through a single model.

One cannot tackle the topic at hand without mentioning hate crimes and political crackdowns on Queers. The state does not offer protection for homosexuals & Transsexuals if not initiates attacks itself. It is not illegal to be homosexual or Transsexuals in some countries in the Middle East. However, the police and the state crackdowns; arrests and harassments occur on daily basis. This usually happens on the basis of debauchery, which may explain to some why others believe that homophobia & Transphobia rise from religious and cultural codes in the beginning.

Moreover, it is impossible to separate LGBT rights from human rights and if those activists who identify as human rights defenders face the state’s disapproval, they may have the public opinion by their side. However, this is not the case for LGBT right defenders nor members of the community. The state uses its power through arrests to maintain its Islamic façade as the public opinion condemns those of different sexualities and genders. In addition, LGBTs face day-to-day rejection and alienation, if not hate crimes, once their sexual identity is exposed within their society. All these political and social stressors contribute towards the member’s psychological wellbeing and health. Thus, directly affecting his functionality as a member of society.

It’s of the human psyche’s nature to strive for social acceptance while, more importantly, maintain its own individuality. Social acceptance doesn’t necessarily translate into the mainstream society’s acceptance, however, the parent culture at the least. As the social member gains his lively functionality from his direct surroundings; family, friends and the work place, therefore it’s paradoxical to expect members who experience such stressors to lead a healthy and normally functional life within the mainstream society or the parent sub-culture.

LGBTs don’t only fear arrests or alienation due to their sexual identity, at times they also fear street harassment. Such harassments don’t happen to some individuals on the basis of being Queer. However, such harassments occur to those who don’t conform to the social images of men and women. They can be vary between casual, everyday verbal harassment or it becomes violent at other times leading to physical brutality or death in some cases. Thus, fear becomes constant and daily for members leaving LGBTs incapacitated; unable to mobilize, ask for their rights and freedoms and develop social anxieties.

Although one might think that when a person faces such pressures would only assume passivity, LGBTs and Queers; members and defenders work relentlessly to claim their spaces, rights and freedoms in both private and public realms. Resistance manifests itself in accepting others, offering support to one another and demanding rights through advocacy, spreading awareness and voicing the unheard.

 

Queerette

 

The International Women's Day, Do we belong?

Posted by Bedayaa on March 8, 2016 at 6:20 AM Comments comments (0)

Psychology from Gender perspective has always highlighted the differences between hostile and benevolent sexism. While hostile sexism is identifiable and distinguishable, benevolent types are free from these aspects. Benevolence is mostly practiced through the idea of women being the weaker subjects in society. In other words, women need protection, preservation and control as they’re physically and intellectually subordinate. Though benevolence is presented with a loving and caring façade, it carries a variety of hostile, aggressive and condescending undertones.

The communal sympathy towards Queers is mostly directed to those who suffer from state violence. State violence is commonly known for its hostility and violations to human rights. It is used against Queers from a masculine perspective. Not to belittle the aforementioned struggle, however, social violence has its own characteristics that attribute towards the individual’s psychological health. Social violence is known to be practiced on women for having that biological attribute –owning female genitals-, and its correlation with benevolent sexism. Therefore, it becomes difficult for women to distinguish prejudice and their deprivation of bodily and personal freedoms.

For benevolent sexism’s aggressive undertones and for Queer women getting discriminated against on the basis of owning female genitals, sexism and discrimination moves from its caring façade to violent and aggressive attitudes. This happens towards them as individuals; mostly by society and other times by the state which results in their exclusion from their own society. Some of them find refuge in the alternative subcommunities existing in their countries, or in travelling abroad where they suffer again from alienation; for being of a different ethnicity or for being Queer within the Arab communities abroad.

The importance of voicing the unheard is crucial for it is our mission to do so as individuals living through prejudice, discrimination and violence. Giving voices to Queer women is as essential as voicing other subaltern struggles that get silenced through time. Therefore, it becomes of importance to work on such cause through communal efforts of documentation and analysis.

For that, Queer activists are exerting efforts to create alternative narratives for the community where acceptance lies. The book “Queer Women from North Africa” includes the life struggles of a number of many Queer women. The struggles give a glimpse of what it is like to be a Queer woman in the Middle East and North Africa.


Queerette

 

 

Memorandum of The Regional Network Against Homophobia

Posted by Bedayaa on May 13, 2013 at 11:55 AM Comments comments (0)



The Regional Network Against Homophobia”, established in May 2011 with the participation of LGBTIQ organizations and initiatives in the Middle East, North Africa, the Balkans and Caucasus, is declaring its first Annual Memorandum on how the year of 2012 looked concerning the LGBTIQ people’s human rights in 18 countries: Albania, Algeria, Armenia, Azerbaijan, Bosnia and Herzegovina, Croatia, Egypt, Georgia, Greece, Iraq, Israel, Lebanon, Macedonia, Montenegro, Palestine, Serbia, Tunisia and Turkey.

 

This Memorandum is a true summary of the large scale of homophobia and transphobia which ranges from criminalization and executions to condemning LGBTIQ society in the name of religion, morality or even “fighting capitalism”. The highlighted concerns bring special attention to criminalization of homosexuality and cross-dressing, hate crimes and speeches, usage of homosexuality in media to oppress opposing political and public figures, anal and vaginal examinations and arbitrary detentions, scapegoating LGBTIQ communty for economic problems, and racist politics that legitimize homophobic and transphobic regimes. Each country expresses unique challanges from their local windows and underlines their demands in order to live not only in equality but also in joy and dignity that come with our sexual orientations and gender identities.

 

The Network, which aims to stand up against similar political patterns and break mental and physical borders that separate us, stands against homophobia and transphobia as well as sexism, nationalism, militarism and religious conservatism that perpetuate the heterosexist ideology.

 

The Memorandum can be found below and as an attachment.

 

For more information:

 

Kaos GL, Nevin Öztop – [email protected] / Turkey

“The Regional Network Against Homophobia” Coordination

 

MEMORANDUM 2013

By The Regional Network Against Homophobia

For the joint improvement of the legal and social status of the LGBTIQ (Lesbian, Gay, Bisexual, Trans, Intersex and Queer) people in

 

Albania, Algeria, Armenia, Azerbaijan, Bosnia and Herzegovina, Croatia, Egypt, Georgia, Greece, Iraq, Israel, Lebanon, Macedonia, Montenegro, Palestine, Serbia, Tunisia and Turkey

 

“Memorandum 2013” has been prepared in dedication to May 17, International Day Against Homophobia.

“The Regional Network Against Homophobia” is established in May 2011 with the participation of LGBTIQ organizations and initiatives in the Middle East, North Africa, the Balkans and Caucasus. The Network stands against homophobia and transphobia but also against sexism, nationalism, militarism and religious conservatism that perpetuate the heterosexist ideology.

The network, which aims to stand up against similar political patterns and break mental and physical borders that separate us, declares its first Annual Memorandum on how the year of 2012 looked concerning the LGBTIQ people’s human rights in these 18 countries. This Memorandum is a true summary of the large scale of homophobia and transphobia which ranges from criminalization and executions to condemning LGBTIQ society in the name of religion, morality or even “fighting capitalism”.

We are here to underline that human rights are not something given by someone, so for their protection it cannot be intervened selectively. We are here to say LGBTIQ rights are human rights. LGBTIQ people are more likely to experience discrimination, harassment and threat of violence due to their sexual orientation or gender identity. This is due to the existence of homophobia and transphobia on a high level. Some of the factors that reinforce homophobia and transphobia on a larger scale are moral, nationalist, religious, and political beliefs of dominant groups in these countries.

Therefore there has to be well-suited protection for the LGBTIQ society, which these countries all fail to assure. Protection of discrimination and the integrity of the person are one of the priorities in the international documents to which all the mentioned above are signers.

No country or institution should deny its people their rights because of their sexual orientation or gender identity which is why we need governments, NGOs and society to stand up against the violations of these rights in our countries.

INTRODUCTION TO THE EXISTING SITUATIONS

It is stated in the Universal Declaration of Human Rights that all human beings are born free and equal in dignity and rights(1). The sexual orientation or the gender identity could not be a reason for a human being not to be treated equally in dignity. Human beings from all sexual orientations and gender identities are entitled to the full enjoyment of all human rights.

Everyone is entitled to enjoy all human rights without discrimination(2) on the basis of sexual orientation or gender identity(3). Everyone is entitled to equality before the law and the equal protection of the law. Discrimination on the basis of sexual orientation or gender identity understands any distinction, exclusion, restriction or preference based on sexual orientation or gender identity which has the purpose or effect of nullifying the recognition, enjoyment or exercise, on an equal basis, of all human rights and fundamental freedoms.

In our regions, the countries stated above, the LGBTIQ population is living under pressure and fear of being who they are. The existence of social exclusion and political oppression against the people who don’t fit the heteronormative traditional concept is generally based on a dangerous strategy from the political structures, which is keeping them in the dark and not letting any space for visibility of the LGBTIQ society, which is also continuously denying the existence and the relevance of the activists’ fight for representation of the society and the presence of these rights in the public sphere.

The only way of expression for the LGBTIQ society is through staying in the “closet” like the only place for their relations, emotions and life, so the general public has the false legitimate way of denying them because of their fear of the unknown, justified by the potential destruction of the majority’s moral values. This patriarchal and heteronormative atmosphere is pushing the LGBTIQ people into shame and fear of expressing themselves which has a destructive consequence of stealth discrimination.

By silencing the LGBTIQ activists, their organizations and the events organized by LGBTIQ organizations, the lack of protection of the LGBTIQ society in these countries creates impossible conditions for this people to live in dignity, equal and without discrimination.

The effect of creating hierarchies among human rights can be felt in the politic and cultural sphere. The question of the sexual and gender rights are on the bottom of the pyramid and therefore the conclusion for the wider public is that these rights should wait some better time as there are more important problems on the agenda of the government to be dealing with.

In all of our countries there are constant violations of LGBTIQ rights and lack of government efforts to condemn such violations and protecting this society, even somewhere the government encourages the oppression of this society.

We want to remind of the importance and the necessity for the States to protect their people and ensure the protection of their rights. We call upon our governments to take their responsibilities and our demands very seriously and start acting by the international law with ensuring a protection of the LGBTIQ rights and ensure an effective amendment and implementation of the legislations.

WE DEMAND

§  Respect, protection and fulfillment of the human rights of LGBTIQ people

§  The right to live a safe life in dignity

  • The decriminalization of homosexuality

§  Adequate legal protection from hate crimes and hate propaganda

§  Support for the LGBTIQ human rights defenders and civil society groups, with programmatic and financial assistance

§  Non-discriminatory education on sexuality, sexual orientation and gender identity, and training of teachers and school personnel on homophobic and transphobic bullying in all schools

§  Informal education and continuous informing of general population on homophobia, transphobia and heterosexism

§  Training of law enforcement personnel to deal respectfully and effectively with homophobic and transphobic violence

§  Protection of LGBTIQ people from discrimination at workplace

§  Establishing information channels for coordination and working contexts for cooperation of the state institutions and LGBTIQ organizations and groups for developing, improving and implementation of the non-discrimination policies regarding the LGBTIQ people

§  Efficient legal protection in sport against of any kind discrimination based on gender identity and sexual orientation

§  Equality in access and support for participation in sport of all including gender identity and sexual orientation on all levels

The struggle to end discrimination against LGBTIQ people is a global challenge, and one that is also a priority in promoting human rights. This challenge is easier to be achieved, if it is fought with united forces, not just on national but also on a regional and global level. Therefore, we all have signed this document seeking for support from everywhere. The fight for human rights violated somewhere is a responsibility to everyone from everywhere.

We want our countries to remember the responsibility they have for the LGBTIQ society and we call upon our governments to protect a whole category of people living and seeking for the respect of their rights.

WE CONDEMN

Albania

§  Hate speech and incitement to hatred by public figures from politics and media

§  Having to struggle everyday to push for institutions to properly condemn such cases of discrimination

Algeria

§  Criminalization of homosexual acts and cross-dressing

§  Existence of no civil rights laws that prohibit unfair discrimination or harassment on the basis of sexual orientation or gender identity

Armenia

§  Attacks of nationalist groups on LGBTIQ and feminists events

§  Hate speech being propagated by members of Parliament and mass media

Azerbaijan

§  Police abuses against gays, mainly male sex workers

§  Usage of homosexuality by state-controlled media outlets as a tool to harass and discredit critics of the government and opposition journalists

Bosnia and Herzegovina

§  Frequent and increasing hate crimes, violence and threats against LGBTIQ persons and activists

§  Lack of proper regulation of legal gender recognition of transgender and transsexual persons as well as  inadequate and complicated legal procedures for this recognition

Croatia

  • Violence, hate speech and discrimination in sport that has been repeatedly re-surfacing in sport vanes, locker rooms and sport institutions through fan slurs and violence, stereotyping by coaches and sport officials

Egypt

  • The attack of several extremist groups against the LGBTIQ  people
  • The homophobic discourse of the government and media
  • Sexual and bodily interventions by The Muslim Brothers

Georgia

§  Religious and nationalist attacks on the LGBTIQ society

§  Eviction of LGBTIQ persons from media and social spheres

Greece

§  The targeted attacks in Athens and other Greek cities by organized teams of far-right thugs on LGBTQI persons in the public space

§  The lack of official recognition of organized far-right violence against LGBTQI persons

§  Lack of official recognition and adequate legal protections for sexual orientation and gender identity

§  The disregard of LGBTIQ rights on the excuse of the economic crisis

Iraq

§  The use of criminal or personal status laws in order to criminalize non-conforming sexual and gender identities and formations in Iraq

§  The misuse of Iraqi LGBTIQ rights in order to encourage foreign interference and an erasure of their culture and peoples

Israel

§  The use of Palestinian LGBTIQ struggle to pinkwash the image of Israel and hide the reality of racist polices, apartheid and occupation

Lebanon

§  Sexual and bodily interventions and arrests on the grounds of morality and ethics

§  Anal and vaginal examination as a form of validation of conducting adultery and determining sexual orientation/activity

§  The lack of will by the police and Ministry of Justice to protect LGBTIQ people from arbitrary arrests based on sexual orientation and gender identity as civil society and public health syndicates recommended

Macedonia

§  The attacks on the LGBTIQ human rights defenders

§  The attacks on  the LGBTI Support Center

§  The homophobic campaign by the government and media

 

Montenegro

§  The attacks on LGBTIQ persons, as well as civil society activists engaged in promoting and protecting LGBTIQ rights in the field

Palestine

§  Not only the oppression of the LGBTIQ society by the Israeli regime, but also the siege of lives by Islamist groups as well as seculars in the name of “morality”

Serbia

§  The constant tyranny of the hooligans every time there is an intent for organizing a pride or any other event with LGBTIQ context

Tunisia

  • Discrimination based on gender
  • The penalization of homosexuality
  • Hate crimes and insecurity experienced by the LGBTIQ society
  • The practice of anal test by police

Turkey

§  Complete negligence of LGBTIQ reality in social, labor, educational and legal spheres

§  Hate speeches by government representatives and conservative media

§  The use of “unjust provocation” factor in hate murder cases which reduces the punishment and therefore awards the offenders

§   Refusal of addressing LGBTIQ reality in the Constitution, Anti-Discrimination Bill and the absence of a Hate Crime legislation 

Notes:

1. Universal Declaration of Human Rights, www.un.org/en/documents/udhr/index.shtml

2. UN Resolution Human Rights on Human Rights, Sexual Orientation and Gender Identity, www.dayagainsthomophobia.org/UN-Resolution-on-Human-Rights,1237

3. Charter of the United Nations, www.un.org/en/documents/charter/

?The Regional Network Against Homophobia?

Posted by Bedayaa on May 13, 2013 at 11:55 AM Comments comments (0)


The Regional Network Against Homophobia”, established in May 2011 with the participation of LGBTIQ organizations and initiatives in the Middle East, North Africa, the Balkans and Caucasus, is declaring its first Annual Memorandum on how the year of 2012 looked concerning the LGBTIQ people’s human rights in 18 countries: Albania, Algeria, Armenia, Azerbaijan, Bosnia and Herzegovina, Croatia, Egypt, Georgia, Greece, Iraq, Israel, Lebanon, Macedonia, Montenegro, Palestine, Serbia, Tunisia and Turkey.

 

This Memorandum is a true summary of the large scale of homophobia and transphobia which ranges from criminalization and executions to condemning LGBTIQ society in the name of religion, morality or even “fighting capitalism”. The highlighted concerns bring special attention to criminalization of homosexuality and cross-dressing, hate crimes and speeches, usage of homosexuality in media to oppress opposing political and public figures, anal and vaginal examinations and arbitrary detentions, scapegoating LGBTIQ communty for economic problems, and racist politics that legitimize homophobic and transphobic regimes. Each country expresses unique challanges from their local windows and underlines their demands in order to live not only in equality but also in joy and dignity that come with our sexual orientations and gender identities.

 

The Network, which aims to stand up against similar political patterns and break mental and physical borders that separate us, stands against homophobia and transphobia as well as sexism, nationalism, militarism and religious conservatism that perpetuate the heterosexist ideology.

 

The Memorandum can be found below and as an attachment.

 

For more information:

 

Kaos GL, Nevin Öztop – [email protected] / Turkey

“The Regional Network Against Homophobia” Coordination

 

MEMORANDUM 2013

By The Regional Network Against Homophobia

For the joint improvement of the legal and social status of the LGBTIQ (Lesbian, Gay, Bisexual, Trans, Intersex and Queer) people in

 

Albania, Algeria, Armenia, Azerbaijan, Bosnia and Herzegovina, Croatia, Egypt, Georgia, Greece, Iraq, Israel, Lebanon, Macedonia, Montenegro, Palestine, Serbia, Tunisia and Turkey

 

“Memorandum 2013” has been prepared in dedication to May 17, International Day Against Homophobia.

“The Regional Network Against Homophobia” is established in May 2011 with the participation of LGBTIQ organizations and initiatives in the Middle East, North Africa, the Balkans and Caucasus. The Network stands against homophobia and transphobia but also against sexism, nationalism, militarism and religious conservatism that perpetuate the heterosexist ideology.

The network, which aims to stand up against similar political patterns and break mental and physical borders that separate us, declares its first Annual Memorandum on how the year of 2012 looked concerning the LGBTIQ people’s human rights in these 18 countries. This Memorandum is a true summary of the large scale of homophobia and transphobia which ranges from criminalization and executions to condemning LGBTIQ society in the name of religion, morality or even “fighting capitalism”.

We are here to underline that human rights are not something given by someone, so for their protection it cannot be intervened selectively. We are here to say LGBTIQ rights are human rights. LGBTIQ people are more likely to experience discrimination, harassment and threat of violence due to their sexual orientation or gender identity. This is due to the existence of homophobia and transphobia on a high level. Some of the factors that reinforce homophobia and transphobia on a larger scale are moral, nationalist, religious, and political beliefs of dominant groups in these countries.

Therefore there has to be well-suited protection for the LGBTIQ society, which these countries all fail to assure. Protection of discrimination and the integrity of the person are one of the priorities in the international documents to which all the mentioned above are signers.

No country or institution should deny its people their rights because of their sexual orientation or gender identity which is why we need governments, NGOs and society to stand up against the violations of these rights in our countries.

INTRODUCTION TO THE EXISTING SITUATIONS

It is stated in the Universal Declaration of Human Rights that all human beings are born free and equal in dignity and rights(1). The sexual orientation or the gender identity could not be a reason for a human being not to be treated equally in dignity. Human beings from all sexual orientations and gender identities are entitled to the full enjoyment of all human rights.

Everyone is entitled to enjoy all human rights without discrimination(2) on the basis of sexual orientation or gender identity(3). Everyone is entitled to equality before the law and the equal protection of the law. Discrimination on the basis of sexual orientation or gender identity understands any distinction, exclusion, restriction or preference based on sexual orientation or gender identity which has the purpose or effect of nullifying the recognition, enjoyment or exercise, on an equal basis, of all human rights and fundamental freedoms.

In our regions, the countries stated above, the LGBTIQ population is living under pressure and fear of being who they are. The existence of social exclusion and political oppression against the people who don’t fit the heteronormative traditional concept is generally based on a dangerous strategy from the political structures, which is keeping them in the dark and not letting any space for visibility of the LGBTIQ society, which is also continuously denying the existence and the relevance of the activists’ fight for representation of the society and the presence of these rights in the public sphere.

The only way of expression for the LGBTIQ society is through staying in the “closet” like the only place for their relations, emotions and life, so the general public has the false legitimate way of denying them because of their fear of the unknown, justified by the potential destruction of the majority’s moral values. This patriarchal and heteronormative atmosphere is pushing the LGBTIQ people into shame and fear of expressing themselves which has a destructive consequence of stealth discrimination.

By silencing the LGBTIQ activists, their organizations and the events organized by LGBTIQ organizations, the lack of protection of the LGBTIQ society in these countries creates impossible conditions for this people to live in dignity, equal and without discrimination.

The effect of creating hierarchies among human rights can be felt in the politic and cultural sphere. The question of the sexual and gender rights are on the bottom of the pyramid and therefore the conclusion for the wider public is that these rights should wait some better time as there are more important problems on the agenda of the government to be dealing with.

In all of our countries there are constant violations of LGBTIQ rights and lack of government efforts to condemn such violations and protecting this society, even somewhere the government encourages the oppression of this society.

We want to remind of the importance and the necessity for the States to protect their people and ensure the protection of their rights. We call upon our governments to take their responsibilities and our demands very seriously and start acting by the international law with ensuring a protection of the LGBTIQ rights and ensure an effective amendment and implementation of the legislations.

WE DEMAND

§  Respect, protection and fulfillment of the human rights of LGBTIQ people

§  The right to live a safe life in dignity

  • The decriminalization of homosexuality

§  Adequate legal protection from hate crimes and hate propaganda

§  Support for the LGBTIQ human rights defenders and civil society groups, with programmatic and financial assistance

§  Non-discriminatory education on sexuality, sexual orientation and gender identity, and training of teachers and school personnel on homophobic and transphobic bullying in all schools

§  Informal education and continuous informing of general population on homophobia, transphobia and heterosexism

§  Training of law enforcement personnel to deal respectfully and effectively with homophobic and transphobic violence

§  Protection of LGBTIQ people from discrimination at workplace

§  Establishing information channels for coordination and working contexts for cooperation of the state institutions and LGBTIQ organizations and groups for developing, improving and implementation of the non-discrimination policies regarding the LGBTIQ people

§  Efficient legal protection in sport against of any kind discrimination based on gender identity and sexual orientation

§  Equality in access and support for participation in sport of all including gender identity and sexual orientation on all levels

The struggle to end discrimination against LGBTIQ people is a global challenge, and one that is also a priority in promoting human rights. This challenge is easier to be achieved, if it is fought with united forces, not just on national but also on a regional and global level. Therefore, we all have signed this document seeking for support from everywhere. The fight for human rights violated somewhere is a responsibility to everyone from everywhere.

We want our countries to remember the responsibility they have for the LGBTIQ society and we call upon our governments to protect a whole category of people living and seeking for the respect of their rights.

WE CONDEMN

Albania

§  Hate speech and incitement to hatred by public figures from politics and media

§  Having to struggle everyday to push for institutions to properly condemn such cases of discrimination

Algeria

§  Criminalization of homosexual acts and cross-dressing

§  Existence of no civil rights laws that prohibit unfair discrimination or harassment on the basis of sexual orientation or gender identity

Armenia

§  Attacks of nationalist groups on LGBTIQ and feminists events

§  Hate speech being propagated by members of Parliament and mass media

Azerbaijan

§  Police abuses against gays, mainly male sex workers

§  Usage of homosexuality by state-controlled media outlets as a tool to harass and discredit critics of the government and opposition journalists

Bosnia and Herzegovina

§  Frequent and increasing hate crimes, violence and threats against LGBTIQ persons and activists

§  Lack of proper regulation of legal gender recognition of transgender and transsexual persons as well as  inadequate and complicated legal procedures for this recognition

Croatia

  • Violence, hate speech and discrimination in sport that has been repeatedly re-surfacing in sport vanes, locker rooms and sport institutions through fan slurs and violence, stereotyping by coaches and sport officials

Egypt

  • The attack of several extremist groups against the LGBTIQ  people
  • The homophobic discourse of the government and media
  • Sexual and bodily interventions by The Muslim Brothers

Georgia

§  Religious and nationalist attacks on the LGBTIQ society

§  Eviction of LGBTIQ persons from media and social spheres

Greece

§  The targeted attacks in Athens and other Greek cities by organized teams of far-right thugs on LGBTQI persons in the public space

§  The lack of official recognition of organized far-right violence against LGBTQI persons

§  Lack of official recognition and adequate legal protections for sexual orientation and gender identity

§  The disregard of LGBTIQ rights on the excuse of the economic crisis

Iraq

§  The use of criminal or personal status laws in order to criminalize non-conforming sexual and gender identities and formations in Iraq

§  The misuse of Iraqi LGBTIQ rights in order to encourage foreign interference and an erasure of their culture and peoples

Israel

§  The use of Palestinian LGBTIQ struggle to pinkwash the image of Israel and hide the reality of racist polices, apartheid and occupation

Lebanon

§  Sexual and bodily interventions and arrests on the grounds of morality and ethics

§  Anal and vaginal examination as a form of validation of conducting adultery and determining sexual orientation/activity

§  The lack of will by the police and Ministry of Justice to protect LGBTIQ people from arbitrary arrests based on sexual orientation and gender identity as civil society and public health syndicates recommended

Macedonia

§  The attacks on the LGBTIQ human rights defenders

§  The attacks on  the LGBTI Support Center

§  The homophobic campaign by the government and media

 

Montenegro

§  The attacks on LGBTIQ persons, as well as civil society activists engaged in promoting and protecting LGBTIQ rights in the field

Palestine

§  Not only the oppression of the LGBTIQ society by the Israeli regime, but also the siege of lives by Islamist groups as well as seculars in the name of “morality”

Serbia

§  The constant tyranny of the hooligans every time there is an intent for organizing a pride or any other event with LGBTIQ context

Tunisia

  • Discrimination based on gender
  • The penalization of homosexuality
  • Hate crimes and insecurity experienced by the LGBTIQ society
  • The practice of anal test by police

Turkey

§  Complete negligence of LGBTIQ reality in social, labor, educational and legal spheres

§  Hate speeches by government representatives and conservative media

§  The use of “unjust provocation” factor in hate murder cases which reduces the punishment and therefore awards the offenders

§   Refusal of addressing LGBTIQ reality in the Constitution, Anti-Discrimination Bill and the absence of a Hate Crime legislation 

Notes:

1. Universal Declaration of Human Rights, http://www.un.org/en/documents/udhr/index.shtml

2. UN Resolution Human Rights on Human Rights, Sexual Orientation and Gender Identity, http://www.dayagainsthomophobia.org/UN-Resolution-on-Human-Rights,1237

3. Charter of the United Nations, http://www.un.org/en/documents/charter/

Women International Day

Posted by Bedayaa on March 8, 2013 at 4:35 PM Comments comments (0)


 

 


اليوم العالمي للمرأة


الثامن من مارس هو اليوم العالمي للمرأة والاحتفال بهذه المناسبة جاء على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد

النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس

عام 1945

. ومن المعروف أن اتحاد النساء الديمقراطي العالمي يتكون من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية، وكان أول احتفال عالمي بيوم المرأة العالمي رغم أن بعض الباحثين يرجح ان اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في

الولايات المتحدة

 وهذا اليوم قائم على مناصرة قضايا النساء حول العالم ونضالهن المستمر لنيل حقوقهن في ظل سلطة مجتمع ابوي ذكوري يرى في المرأة جزء مكمل للرجل وليس انسان قائم بذاته ومسؤول مسؤولية كاملة عن أفعاله وتصرفاته,إن حقوق المرأة الاجتماعية هي الأصل في الحقوق قبل الحقوق الإقتصادية والسياسية

اليوم العالمي للمرأة هو قصة المرأة العادية صانعة التاريخ، هذه القصة التي يعود أصلها إلى نضال المرأة على امتداد القرون من أجل المشاركة في المجتمع على قدم المساواة مع الرجل. ففي اليونان القديمة قادت ليسستراتا إضرابا عن الجنس ضد الرجال من أجل إنهاء الحرب؛ وخلال الثورة الفرنسية، نظمت نساء باريس الداعيات لـ “الحرية والمساواة، والأخوة” نظمن مسيرة إلى قصر فرساي مطالبات بحق المرأة في الاقتراع. وظهرت فكرة اليوم العالمي للمرأة لأول مرة في بداية القرن التي شهد خلالها العالم الصناعي توسعا واضطرابات ونموا في السكان وظهرت فيها الأيدلوجيات الراديكالية

ان تيار الحركة النسوية الذي بدأ في سبعينيات القرن الماضي، والذي تمحور حول تياران وراحا يوسعان حقول التفكير والنشاط النسوي

اولهما تيار النسويين المثليات الذي اخترق جميع التيارات والمذاهب النسوية منظراً لكون منطلق التمييز كامنا في العلاقات بين الجنسين، ومحاربته تتم بالتالي من خلال الانسحاب من هذه العلاقات نحو علاقات إنسانية جديدة مثلية تتساوى أطرافها جميعاً...

أما التيار الثاني الذي ظهر، والذي أغنى الحركة النسوية الى أبعد الحدود، فكان حركة النسويات السوداوات  

 (Black Feminists)

، الذي صب لمصلحة المدرسة النسوية الراديكالية. والجدة في هذا التيار نشوؤه في أوساط المناضلين السود، مما أضاف البعد العنصري الى معادلة الجنسي والطبقي، ووضع التشابهات بين آليات التمييز العنصري وآليات التمييز الجنسي أمام المجهر. فبالنسبة الى النسويات السوداوات، وصل التمييز الجنسي الى ذروته مع دخول النساء الحيز العام ومشاركتهن الرجل في العمل. فقد انتقلن عندها من نظام سيطرة ذكورية واستغلال تقليدي الى كائنات لها حقوقها ومسؤولياتها المدنية، تنافس الرجال وتولد عندهم العدائية والتمييز الجنسي العنيف، على نحو يشبه تماماً التمييز العنصري الذي تعرض له السود بعيد تحررهم.

وإن كنّا نأخذ على الحركة النسوية هيمنة النساء على عضويتها واقصاء الرجال

 

. وإعتبار ان النسوية هي شأن خاص بالمرأة فقط,قد كان أكبر عائق في تطور الحركة النسوية و نستطيع أن نعتبرة حجر العثرة الذي اخر من نيل المرأة حقوقها وهذا الذي مازلنا نعاني منه في مجتمعاتنا إلى الآن

ونتمنى أن تؤدي بلورة الوعي في سبيل التغيير والحركات النسوية الصاعدة الى استقطاب المزيد من الرجال، مع العلم أن مهمة من هذا النوع ستكون ثورة فعلية وستؤدي الى إزالة أكثر المظالم عن المرأة والى تحرير الرجال بدورهم من أدوار القمع والهيمنة التي يمارسونها بهدف بناء مجتمعات عادلة يعيش فيها الجميع أحراراً ومتساوين..

 

ويظل حلمنا كمثليين/ات بالحصول على حقوقنا  قائما على حصول المرأة على حقها, و لازلنا نبحث عن ذلك الأسلوب ,الذي  سنمارسه لنحظى بذلك العالم الحر

وتظل النسوية هي ذلك الأسلوب, أسلوب الحياة الحرة الخالية من تلك القيود الجنسية ذلك العالم الذي لا تحتوي لغاته على معاني لكلمة "اضـطـهـاد " ذلك العالم" الـنـسـوي"!

 

المصادر

 

http://www.un.org/arabic/events/women/iwd/2006/history.html

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85

_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A_

%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=1065

اعداد المكتب الاعلامي لبداية

 

 

HAMD GROUP

Posted by Bedayaa on February 10, 2013 at 7:25 PM Comments comments (1)

مجموعةالحمد

منذ أكثر من ستين عاما،فتاه تدعى فردوس تجد نفسها متيمة بالنساء- كما قالت عنها أحد

صديقاتها- وهذا لم يكن فقط غير مقبول،بل غير معهود أو معروف في مجتمعها؛كقرية

صغيرة في قلب مصر

أصبحت فردوس إمرأة جميلة وناضجة ،ثم تزوجت من رجل،وعادت تبحث مجددا وتكتشف

رغباتها الجنسية تجاه النساء."كانت كما اعتدت أن أنعتها بالمرأة الشرسة" كذلك صرّحت

صديقتها ،شريفة إسماعيل،وهي مثلية أيضا ،وصديقة مقربة من فردوس،عملا معا لأكثر من

عشرين عاما.قالت أيضا"لقد كانت كل شيء قد رغبنا في وجوده؛جميلة،لطيفة،أنثوية،وشرسة

أيضاً".

في عام 1963،خلال فترة زواجها،قامت فردوس بعمل اجتماع للمثليات التي استطاعت7

جمعهن في مصر،وكان-لأول مرة-بمقدور هؤلاء النساء المثليات أن يتواجدن في مكان واحد

غير شاعرين بالإحراج، العار،أو الخوف.

بالطبع ،وبفكر كهذا،قامو بتكرار تلك التجربة لعدة مرّات.ثم أصبح اجتماعا شهريا.وبعد

مرور عام من بعد الإجتماع أو اللقاء الأول،قررن-النساء في تلك الجمعية-بجعل هذا

الإجتماع أكثر رسمية.فقامو بتسميته ب"الحمد".

 

قالت شريفة"وفي عام 1979-تقريبا-عندما قام أحد اصدقائي بتقديمي لنساء الجمعية،ربما

كانت نقلة صعبة بالنسبة الي،ولكن كان الأمر يستحق،وكنت أحضر إجتماعهن النصف

سنوي".

وفي عام 1987،أصيبت فردوس بمرض تلوث الدم بالأمونيا،وتوفيت إثره."بالطبع كان يوما

حزينا لنا جميعا،نساء الجمعية.وكنا كل يوم نقوم بوقفة حداد على روحها،فقد كانت

شابة،وكانت تستحق أن تحيا حتى مائة عام"صديقتها شريفة.

بعد وفاة فردوس،قامت صديقتها-المثلية أيضا- إستقلال أحمد ،بالقيام بالجمعية وأمورها كما

ذكرت"لم يكن سهلا بالمرة" وهي المنظم الرئيسي لجمعية الحمد،حاليا،فتقول"كنت أكبرهن

سنّا،لذا قمن نساء الجمعية بإختياري،وحقيقة،لم تمتلك أحدنا الموهبة والبشاشة التي كانت

عليها فردوس،كانت من هؤلاء الأشخاص الذين يضعون الإبتسامة على وجهك،بمجرد النظر

اليها وهي تتحدث".

وكانت جمعية الحمد شبه سرية وليس بمقدور أي أحد الإنضمام اليها او حضور أحد

إجتماعاتها.فكانت تحدث تلك الإجتماعات في أحد منازل أعضاء الجمعية بشكل دوريّ.على

سبيل المثال،سيدة تدعى فاطمة،وهي أحد اعضاء الجمعية،قامت بإستضافة اجتماعهن

الشهري لمدة الثلاثة أشهرالأخيرة من لقاءات الجمعية.كان عدد نساء الجمعية حينها اثنان

وخمسون سيدة،وكنا على ثقة ومعرفة وطيدة،كما ذكرت استقلال.وعندما كان ينضم الينا

افراد جدد،كان هذا أن أحدهن على ثقة ومعرفة بالعضوة الجديدة.

في الواقع،كانت جمعية الحمد سرية لدرجة ان الناشط أبو عمر،وهو ناشط لحقوق المثليين

العرب،والمقيم بالقاهرة،لم يكن على علم بها.أبو عمر ،والذي كانت له صديقة مثلية،لم يكن

على علم بهذه الجمعية حتى قمت بتقديمه لهن ليقوم بمساعدتي في كتابة هذا التقرير

كوسيط.قال أيضا انه لم يكن أن يصدق حتى تواجد في منزل كبير به الكثير من النساء

المثليات،بعضهن لهن مظهر ذكوري(butch)،والأخريات ذوي مظهر أنثوي،كما ذكرت

استقلال،أن الإجتماع احتوى على أنماط مختلفة من المثليات حينها.

 

وبالنسبة للشؤون المالية لهذه الجمعية،فهي قصة أخرى مثيرة،تقوم نساء الجمعية بالتبرع بما

يقدرن عليه واعطاءه للسيدة التي تقوم باستضافة الإجتماع.ولم يكن التبرع اجباريا بقدر معين

من المال،كما ذكرت استقلال.وأغلب الاجتماعات كانت تحدث في القاهرة أو أسيوط،حيث

مسقط رأس استقلال-بيت ريفي-فتقول استقلال"كنا نضع صندوقا في مكان بعيد عن الأنظار ،

لا يستطيع أحد رؤيته،حيث يكون بإمكان كل سيدة بالتبرع بما تستطيع دون حرج".

كما يحصلن على مبالغ صغيرة من المال ،من الخارج،عن طريق أعضاء الجمعية

القدامى.على سبيل المثال،تقوم شريفة،وهي تعيش حاليا بكندا ،ومريم وهي تعيش بألمانيا

،بإرسال مبالغ مالية داعمة لإستمرار هذه الجمعية.مثال على ذلك في عام 2003 قامت

مريم،شريفة،وزليخة والتي تعيش في بريطانيا، بوضع مبلغ بمقدار 2500 دولار أمريكي

كمحصلة.حتى يستطعن استئجار ياخت نيلي للإحتفال بعيد تأسيس الجمعية الأربعين لنفس

السنة،وحتى لا يكون لأي أحد شأن بهن."استمتعنا بهذا الإحتفال كثير" كما ذكرت

استقبال،والتي قامت بتنظيم هذا الإحتفال هي وأخريات،فقالت أيضا" شعرنا أنها حفلة

زفاف،من كثرة التواصل الإنساني المعنوي الذي كنا فيه،والدعم المعنوي الذي تلقيناه من

عضوات الجمعية،كما كنا شاكرين جدا لبقائنا طوال هذه الفتره".

لم تكن "الحمد" مجرد جمعية تقوم بالإحتفالات وحسب.ولكن في عام 2001 تم القبض على

سيدتين تنتميان للجمعية في الحادثة المشهورة(Queen boat)والتي وقعت عام 2001

لشهر أيار؛حيث تم القبض على مجموعة من الشباب المثليين جنسيا.ولم يتم ذكر القبض على

نساء مثليات في تلك الواقعة مطلقا.وكما ذكرن،فقد قامت احداهما بجلب رجلين ليدعيا أنهما

أزواجهن لتقوم النيابة بالإفراج عنهن.وقد حدث.

وفي عام 2002،عندما احتاجت أحد عضوات الجمعية لعملية جراحية خطيرة،تكاتفت نساء

الجمعية وقمن بعلاجها في مستشفى من الدرجة الأولى بدبي على نفقتهن الخاصة.فقالت

استقبال"شعرنا بالسعادة أننا كنا بإستطاعتنا مساعدة أختنا،وأنا شخصيا سعيدة لوجود هذه

الروح العائلية في مجموعتنا".

ولم يقتصر نشاط الجمعية على مصر فقط،بل تجاوز مصر ليصل الى ليبيا،فقد قامت أحد

عضوات الجمعية بتأسيس فرع آخر في ليبيا وذلك عام 1994.هذا الفرع الآخر من الجمعية

به أكثر من عشرين شخصية مؤثرة وبارزة والذي يقع بالعاصمة الليبية،طرابلس.وكان الفرع

الرئيسي بمصر يقوم بدعم الجمعية الليبية بشكل أساسي.

"سر نجاح تلك المجموعة أو الجمعية هو سريتها" كما ذكر أبو عمر." انهن نساء ذكيات .لم

يستطع أحد أن ينتابه الشك اتجاههن من قبل.وأنا أدعم بقاء تلك الجمعية سرية،لأن

وجودهايضع حياتهن على المحكّ.المجتمع هنا قد يتقبل وجود ظاهرة المثلية في الرجال

أكثرمن تقبلها في النساء.فقد يتعرضن للتهديد،ناهيك عن تعرض عوائلهن للإنتهاك من قبل

الحكومة".

وأخيرا،تقول استقلال،أنهن عندما كن يقمن بإستئجار منزل-هذا ان حدث-فيقمن بإخبار

المستاجر أنه لعُرس"هو أسهل كذلك".وقد قامت استقلال بعمل اجتماع آخر لإستقبال شهر

رمضان أيضا،فتقول" العرب فضوليون جدا،دائما ما يطرحون الأسئلة ولا يحترمون

خصوصية الآخر.فيجب عليك ان تخبرهم بشيء.نحن نحاول جعل تجمعاتنا وإحتفالاتنا تلك

خاصة ،محدودة وسرية للغاية،لا نريد موكبا أو ضجة لتلك المناسبات الخاصة".

ونحن في صدد التواصل مجددا مع هذه الجمعية لمتابعة نشاطها.

 


ترجمة :داليا الفرغل

محررة بموقع أهواء

.Ahwaa.org

نقلا عن تقرير بعنوان

"A few good women"

،بواسطة الكاتب أفضر جاما،2003

http://groups.yahoo.com/group/al-fatiha-news/message/644


 

 

 

 

World AIDS Day 2012

Posted by Bedayaa on December 1, 2012 at 5:40 PM Comments comments (0)

اليوم العالمي للإيدز تاريخة طرق إنتقال

المرض وطرق الوقاية منه

 

ماهو مرض الإيدز؟

الاسم العلمي لمرض الإيدز هو "متلازمة العوز المناعي

المكتسب" أو "متلازمة نقص المناعة المكتسب أو إختصارا

AIDS

ما هو سبب مرض الإيدز؟

مرض الإيدز يسببه فيروس يهاجم خلايا الجهاز المناعي المسئولة

عن الدفاع عن الجسم ضد أنواع العدوى المختلفة , وبالتالي يفقد

الإنسان قدرته على مقاومة الجراثيم المعدية والسرطانات

يسمى هذا الفيروس "فيروس نقص المناعة البشري واختصارا

HIV

لمحة تاريخية عن مرض الإيدز:

في 24 ابريل عام 1980 كان كين هورن المقيم في مدينة سان

فرانسيسكو أول حالة في الولايات المتحدة الأمريكية يتم التعرف

عليها ويتم التبليغ عنها لمركز التحكم بالأمراض المعدية وقد كان

مصابا بالكابوسي ساركوما وهي نوع من السرطان النادر الذي

يصيب الفم والجلد غالبا

في 15 ياناير 1981 نيك روك كان أول حالة وفاة معروفة أنها

بسبب مرض الإيدز وقد كانت في مدينة نيويورك الأمريكية

في عام 1981 تم التبليغ عن عدد كبير من الحالات ذات

الأعراض المتشابهة وهي نوع من الالتهابات الرئوية النادرة

والسرطان الجلدي النادر "كابوسي ساركوما" وهي أعراض لا

تظهر الا في حالات نقص المناعة الشديد وقد كانت اغلب

الحالات من المتعاطين للمخدرات عن طريق الإبر والمثليين

جنسيا

وبدأ مركز التحكم بالأمراض المعدية والوقاية التعامل مع هذا

المرض الجديد على أنه وباء

وتمت تسمية هذا المرض ب

4H

لأنه يصيب الهايتيين المهاجرين في ذلك الوقت إلى أمريكا, مثليي

الجنس,المصابين بالنزف

الدموي ,ومستخدمي الهرويين

Haitians, Homosexuals, Hemophiliacs, and

Heroin users

نتيجة لتشارك كل المصابين في ذلك الوقت تنطبق عليهم هذه الصفات

لكن الصحافة إستخدمت مصطلح آخر وهو

GRID

يرمز إلى" نقص المناعة المتعلق بمثليي الجنس" لكن هذا

المصطلح غير دقيق وسرعان ما تنبه الباحثون إلى ان هذا

المرض ليس حصريا على مثليي الجنس ولكنها كانت نوع من

الحملات الأخلاقية على مثليي الجنس وقتها

تم إقتراح مصطلح الإيدز في 27 يونيو 1982 من نشطاء في

مجال حقوق مثليي الجنس في إجتماع لمركز التحكم في الأمراض

المعدية وعدد من الفيدراليين لإستبدال مصطلح نقص المناعة

المتعلق بمثليي الجنس

وفي سبتمر من نفس العام بدأ إستخدام مصطلح الإيدز لوصف

الحالات المرضية

في عام 1983، قامت مجموعتين بحثيتين بقيادة روبرت جالو

ولوك مونتانييه ببحوث على عينات مأخوذة من مصابين بمرض

الإيدز لإكتشاف العامل المسبب لهذا المرض

وقد توصل الفريقان إلى نتيجتين مختلفتين عن الفيروس المسبب

لهذا المرض

في 1986 تم إكتشاف أن النتائج المكتشفة سابقا هي لنفس

الفيروس وتم تسميته ب

HIV  

 

لمحة تاريخية عن اليوم العالمي للإيدز

جاءت فكرة الإحتفال باليوم العالمي للإيدز في أغسطس 1987

من قبل جيمس بون و توماس نيتر وكلاهما موظفي معلومات

عامة في البرنامج العالمي لمكافحة الإيدز في منظمة الصحة

العالمية في جنيف,سويسرا

قام بون ونيتر بعرض فكرتهما على الدكتور جوناثان مان مدير

البرنامج العالمي لمكافحة الإيدز الذي أعجب بالفكرة وأوصى بأن

يكون الأول من ديسمبر 1988 الإحتفال الأول باليوم العالمي

 للإيدز.

في1996 أصبح برنامج الأمم المتحدة المعني بفيروس نقص

المناعة البشرية / متلازمة نقص المناعة المكتسب مفعلا

وبدلا من التركيز على يوم واحد،أنشأ برنامج الأمم المتحدة "

الحملة العالمية لمكافحة الإيدز" في عام 1997 للتركيز على مدار

السنة على التثقيف عن هذا المرض وطرق الوقاية منه وتركز

موضوع اليوم العالمي للإيدز على الأطفال والشباب في أول

سنتين. وانتقد بشدة هذه الشئ في ذلك الوقت لتجاهل حقيقة أن

الناس من جميع الأعمار قد تصاب بفيروس نقص المناعة

البشرية والإيدز ولكن ساعدت هذه الحملات على لفت الانتباه إلى

وباء فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، وتخفيف بعض من

وصمة العار التي تحيط المرض، وساعدت على تعزيز الاعتراف

بوجود المشكلة

في عام 2004، الحملة العالمية لمكافحة الإيدز أصبح مؤسسة

مستقلة

شعارات الحملة العالمية للإيدز منذ

1988-2015 

1988 Communication التواصل

1989 Youth الشباب

1990 Women and AIDSالنساء والإيدز

1991 Sharing the Challenge المشاركة والتحديات

1992 Community Commitment الالتزام المجتمعي

1993 Act العمل

1994 AIDS and the Familyالإيدز و الأسرة

1995 Shared Rights, Shared Responsibilities المشاركة في الحقوق والمسؤليات

1996 One World. One Hope.عالم واحد أمل واحد

1997 Children Living in a World with AIDSالأطفال المتعايشين مع الإيدز

1998 Force for Change: World AIDS Campaign With Young Peopleالتغيير  

1999 Listen, Learn, Live: World AIDS Campaign with Children & Young Peopleاسمع,تعلم و عش

2000 AIDS: Men Make a Difference

الرجال قادرون على التغيير

2001 I care. Do you?أنا أهتم .هل أنت مهتم

2002 Stigma and Discriminationالوصم والتمييز

2003 Stigma and Discrimination الوصم والتمييز

2004 Women, Girls, HIV and AIDS

النساء والفتيات والإيدز

2005 Stop AIDS. Keep the Promise

أوقفوا الإيدز

 حافظوا على الوعد

2006 Stop AIDS. Keep the Promise – Accountability

أوقفوا الإيدز حافظوا على الوعد

2007 Stop AIDS. Keep the Promise – Leadership

أوقفوا الإيدز حافظوا على الوعد

2008 Stop AIDS. Keep the Promise – Lead – Empower – Deliver

أوقفوا الإيدز حافظوا على الوعد

2009 Universal Access and Human Rights لناحقوق إنسانية

2010 Universal Access and Human Rights لناحقوق إنسانية

2011 Getting to Zeroجيل خالي من الإيدز

2012 Getting to Zeroجيل خالي من الإيدز

2013 Getting to Zeroجيل خالي من الإيدز

2014 Getting to Zeroجيل خالي من الإيدز

2015 Getting to Zeroجيل خالي من الإيدز

 

طرق انتقال فيروس نقص المناعة المكتسب

الاتصال الجنسي المباشر بدون وسائل حماية إذا كان أحد

الطرفين مصاباً أو التشارك في الالعاب الجنسية

استخدام المحاقن والإبر الملوثة في حالة تعاطي العقاقير عن

طريق الحقن الوريدية

أو التشارك في الإبر عند تعاطي المخدرات

استخدام أدوات ثقب الجلد الملوثة بالفيروس مثل أدوات ثقب الأذن

وأدوات الحلاقة والحجامة والوشم الغير معقمة وفرشاة الأسنان إذا

كانت هناك جروح أو تقرحات في الفم واللثة

من الأم المصابة إلى جنينها أثناء فترة الحمل أو الولادة أو

الرضاعة الطبيعية

نقل الدم أو منتجاته الملوثة بالفيروس

من هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة

العاملين/ات بالجنس

الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال

الأشخاص الذين يدخلون في ممارسات جنسية غير محمية

الأشخاص الذين يدخلون في ممارسات جنسية ينتج عنها نزف

BDSM

العاملين/ات بالحقل الطبي

الأشخاص الذين يتلقون نقل للدم بشكل مستمر

طرق الوقاية

استخدام وسائل الحماية دائما الواقي الذكري,الواقي الأنثوي,مادة

اللاتكس البلاستيكية ,واقي الأصابع لدى المثليات,واستخدام المواد

المساعدة لتسهيل الممارسة الجنسية

عدم التشارك في أدوات الحلاقة,فرش الأسنان والألعاب الجنسية

عدم التشارك في إبر الوشم والمحاقن

فحص الدم قبل نقله

الفحص الدوري والمستمر للأشخاص الأكثر عرضة

العناية الطبية المستمرة والعلاج للمرأة الحامل المصابة بالمرض

حتى نضمن عدم انتقال المرض للطفل

الفريق الإعلامي لبداية

 1/12/2012

 

The Others ... one of the arabic contemporary literary novels that dealt with the subject of homosexuality and specifically homosexuality among women

Posted by Bedayaa on November 11, 2012 at 3:35 PM Comments comments (0)





رواية الآخرون


صبا الحرز 


 

رواية الآخرون من الروايات الأدبية المعاصرة التي تناولت

موضوع المثلية الجنسية وتحديدا المثلية الجنسية بين النساء


صدرت هذه الرواية في 2006 عن دار الساقي للنشر و كاتبتها

  هي صبا الحرز وهو اسم مستعار لشابه سعودية في العشرينات

من العمر  بحسب تصريحات الناشر

....

وفي حديث لصحيفة عربية وصفت المؤلفة رواياتها بأنها رد فعل

لماض طويلمن الالم والعزلة في السعودية


تدورأحداث الرواية في  مدينة " القطيف "في شرق المملكة

العربية السعودية والمعروفة بأن أغلبية مواطنيها من الشيعة، في

مجتمع منغلق على نفسه خائف من الآخر لعدم تقبله له، تعيش

البطلة في جحيم الاختلاف فا لمجتمعنفسه الذي يشتكي من رفض

الآخر له يرفض أن يختلف أبناؤه معه فبطلة الرواية تعيشكأقلية

داخل أقلية فهي امرأة سعودية, شيعية ,مثلية وتعاني من مرض

الصرع


* و تروي الكاتبة قصة حبٍ عاصفة، بينها وبين شابة أخرى،

ومع عدد آخر من الشابات، صديقات وزميلات لها، عرفن في

الرواية باسم ضي ودارين وبلقيس وسندس وهداية وهبة، وتصف

 العلاقاتٍ المثلية، بينهاوبينهن، بأدق تفاصيلها وخفاياها، بما

تتضمنه من شعور صادق وعواطف حميمة و جياشة وحقيقية،

وبما تجلبه عليهن من متعة ونشوة وما تصارعه في نفس الوقت ،

بين الرغبات الجسدية الجنسية، والأفكار الدينية، والمحظورات

والمحرمات، وإن كانت تظهر بطلة القصة، وقد اعتراها

شعورالندم، لهذه الممارسات الخاطئة من وجهة نظرها ووجهة

نظرالمجتمع الذي تعيش فيه


* بطلة القصة، طالبةٌ تدرس في كلية الدمام، وتمارس الكتابة

والخدمات الاجتماعية في المجلات الدينية والحسينيات النسائية،

التي يقام فيها مراسم العزاء والاحتفالات الشيعية


*تتوزع مواقع أحداث القصة من الحسينية، حيث تتعرف بطلة

القصة، من خلالها على صديقاتها، وفي منزلها بغرفتها الخاصة

بها، وبمن عشقتهن وعشقنها من الشابات، وفي كلية الدمام، ومن

خلال الاتصالات المتكررة بالتليفونات، وعبر الشبكة العنكبوتية،

وفي وسائط نقل الجامعة، والتي تعمل على نقل الطالبات من والى

الجامعة


*تظهر القصة حقيقة ما يدور في المجتمعات المنغلقة، حيث تكون 

الحسينية، إضافة للحرم الجامعي، محور اللقاءات والتعارف،

والمكان الأنسب، لتحديد المواعيد والمصارحات ، بين الشابات،

وبحرية، ودون عراقيل تذكر من أحد، مستخدمين كافة التسهيلات

المتاحة لديهم، لتبادل الرغبات، وعبارات الغزل والإعجاب ،

وتحديد أمكنة اللقاءات الحميمة، والذي كان يتم غالبا، داخل غرف

نومهن المغلقة في سكنهن الخاص


*بدون ذكر اسم محدد لبطلة القصة، تتولى سرد الأحداث على 

لسانها،فتتصارع في ذاتها بين جمال جسدها واحتياجاته

الفسيولوجية الملحة والمثيرة، وكرههاأحيانا لهذا الجسد عندما

تنتابها نوبات الصرع , وبين ما يجول في عقلها وتفكيرها من 

عادات وتقاليد مجتمعها، والفكر الديني المتشدد والمنغلق

والمتزمت، وما يفرضه عليهامن محظورات وموانع، تحت طائلة

الحلال والحرام، والذي لا يبيح للمرأة السعودية،أدنى حق من

حقوقها الإنسانية، فتقف البطلة، حائرة بكيفية التوفيق، بين

الاحتياجات الجسدية والجنسية لها، والتي تؤرق مضجعها ليل

نهار، والتي لا تستطيع تلبيتها، ولاتجد متنفس لها، وبين تقاليد

وعادات مجتمعها المتزمتة جدا، والتي كلها موشحه بالمنع

وبالحرام، بحيث لا يوجد هناك أي مجال لفتح باب ولا حتى نافذة

صغيرة جدا، للرغبات الجنسية، والتي هي رغبات طبيعية، في

ظل المنع الشامل، لأبسط حقوق الحياة البشرية والإنسانية

 

* تقع بطلةالقصة في حب صديقتها  المدعوة ( ضي ) ، وهي

إحدى صديقاتها الحميمات، والتي تقيم معها علاقات حميمة

متوهجة، تارة في غرفة البطلة في منزلها، وتارة أخرى في غرفة

ضي  الخاصة في منزلها حيث تقيم، وكانت تقوم ضي  بدور

العاشق، والبطلة بدور المعشوقة بحيث لم تعودا لتستغنيان كلتاهما

عن بعضهما بعضا، منذ أول لقاء لهما في الحسينية



تقول ( ضي ) في حوارٍ مطول مع الذات، ومتخيلة البطلة:  

الآن، وأنتِ مُلكي، صرتُ أعرف أن وحمتكِ تلك، أقرب إلى نهدكِ

الأيسر، وصار بوسعي لمس نملتكِ الحمراء، وتقبيل نملتكِ

الحمراء، ولعق نملتكِ الحمراء، والنوم على نملتكِ الحمراء،

وأخاف بعد هذا،أن تتعبي مني، وتتركيني ص149


وتقول البطلة في موقع آخر من القصة عن حبيبتها ضي

أعرفُ الآن، من اللون السماوي لقميصها القطني، أنها رائقة،

ومن شعرها المُضفر،أنها مرحة، ومن حركة أصابعها على

درزات بنطالي الجينز، أنها تسبر طريقاً ناحيتي،وكان عليّ أن

أسبقها قبل أن تصل إلى هناك. فتحت زراً، وتركتُ بقية المهمة

بيد( ضي ) ، وما بدا أنه سيأخذ وقتاً لا نهائياً، كان قد حدث

بالفعل، مُباغتاً انتباهي،عريي الفاضح، يدفع بي إلى نشوةٍ غير

مسبوقة، نشوة، أن أراني مُشتهاة ومنفلتة، منقوانين جسدي نفسه"  ص 7


تقيم بطلة القصة أيضا، علاقةً أخرى مع صديقتها دارين

 فتصف موقفا معها في إحدى لقاءاتها الحميمة فتقول


جذبتني من كفي، إلى بابٍ ينفتح في ردهةٍ صغيرة، في المطبخ،

وصفقت الباب وراءنا،واندفعنا في قبلةٍ محمومة، كانت أيدينا،

تتحرك بانفلات، وأنفاسنا تتقطع، وقبلتُهاوقبلتها، ثم نزلت إلى

عنقها، فصدرها ونهديها النافرين، كنتٌ من الجنون، بحيث شككتُ

معه، في أية واحدةٍ منا، طلبت القبلة، وأية واحدة منحتها، كانت

طيعةً ورخوة،وتستجيبُ جنوني على نحو يسحق أعصابي، وكانت

لذيذة، بحيث لم أرفع شفتي عنها، إلاحين استهلكت كلّ رصيدي

المخزّن من الهواء، وأنا أقول بسكر: يخرببيتك..جننتيني

وضحكتْ، لسعتني ضحكتها، ضخت في دمي رغبةً جبارة، في

مزيدٍ من الجنون

  ص 137


وتتابع البطلة تجربتها مع دارين، وتشعر بالفارق بينها وبين 

ضي فتقول

مع دارين، شعرتُ أني أملك طمأنينةً وافرة، لأضع قلبي بجوارنا

على الطاولة، من دون خوف، أن تسرقه حين أغفل عنه وعنها،

ليس لأنها لا تستطيع، ولا لأنها لا تريد، وإنمالأنها فطنت منذ

البدء، كم أنا مُهرة خاسرة، في هذا المضمار، فكفتني مشقة

الرهان عليّ، ومعها، بدأتُ أكتشف جسدي من جديد، كانت

تغويني ببطء، وتشعل شمعتين، وتهمس لي بفضائح يرتعش لها

جسدي، وكانت تقف على الحياد دائماً، إذا ما أردتُ توريطها

كطرفٍ ثالث، بيني وبين جسدي. معها، كان لأعضاء جسدي

أسماؤها واحداً واحداً، حتى أكثرها سرية، وللحظاتنا، تعابيرها

الخاصة، وما اعتقدته بذاءةً رخيصة، لا تليق بدارين،وشاسع

لطفها، كنتُ أكتشف فيه، نوعاً من الإثارة الفاحشة القذرة، من قال

أن القذارة، لا تثير الإحساس بالنشوة؟؟؟؟؟ وكانت علاقتنا

الجسدية جنساً،وليست كما اعتدتُ تسميته تلميحاً   ص 178


كما طرقت الكاتبة أيضا مايحدث من عنف بين الشريكات

المثليات جنسيا.... بعد ما تعرضت له البطلة من عنف على يد

حبيبتها ضي وانقطاع دام بينهما تقول البطلة


الغريب،أني لا أفتقد فعلنا الجسديّ...ولا أشعر بأن جسدي تواقٌ

لما كان، ما أفتقده على وجه الخصوص، تلك الأشياء الصغيرة

التفاصيل، التي لا تلفتُ في اشتباك الصورة، وفوضويتها. أصابعي

على غمازتي خديها.... حزنها، وجهها المتكدر حين تحزن.

افتقدنا نائمتين، أنا على ظهري، وهي على بطنها، كل منا تنظر

للأخرى، والعالم مختفٍ، وفارغ، إلا منا، أفتقد صوتها، أفتقد أكثر

بحة صوتها في أول الصحو....أفتقد عبثها بكُم قميصي، وهي

تثرثر، أفتقد سبابتها في فمي ص 160


من الواضح أن طريقة الكاتبة في سردها للقصة على لسان البطلة

فيها جرأة في الطرح والوصف الدقيق للمشاعر والحميمية في

العلاقة بين النساء المثليات ناهيك عن الوصف الدقيق للفعل

الجنسي في حد ذاته


كما أن وصفها لانفعالات البطلة الداخلية وصراعها مع ميولها

الجنسية ومعاناتها مع مرض الصرع في ظل مجتمع منغلق و

محافظ أعطى الرواية بعدا نفسيا يجعل القارئ يعيش المعاناة

النفسية للبطلة ويشعر بها


طرقت الكاتبة موضوع المثلية الجنسية بين النساء في المجتمع

الشيعي في السعودية  ولكن التعقيدات الأخرى المحيطة بالقصة

جعلت موضوع المثلية يعطي بعدا لنقاش جدلي في ظل الصراع

النفسي الذي تمر به بطلة القصة وأن طرح موضوع كالمثلية

الجنسية لم يأخذ حقه في الطرح وإنما كانت الكاتبة تلمح أنه جاء

نتيجة للكبت الجنسي والفصل القمعي بين الذكور والإناث في

مجتمع منغلق كالذي تعيش فيه البطلة

  

دور حبيبة البطلة كانت تبدو في وصف الكاتبة كشخصية سيئه

متسلطة في كثير من الأحيان وكما أن أول علاقة جنسية لهما معا

بدت في وصف الكاتبة لها وكأنها تريد أن تخبرنا انه لم يكن

برغبة البطلة برغم أن البطلة كانت في حالة استسلام تام جدا

لحبيبتها



كما أن الصراع النفسي الداخلي كان مسيطرا على الجو العام

للرواية أكثرمن محاولات البطلة لتقبل ميولها الجنسية المختلفة


لكن ما نود أن نقوله هو أن مجرد طرح القضية المثلية وتسليط

الضوءعليها هو أمر جيد في حد ذاته...وأن رواية الآخرون قد

تناولت القضية المثلية بطريقة أفضل بكثير من شبيهاتها من

الروايات المعاصرة

 

 

* المقاطع التي تحوي العلامة 

منقولة من موقع الحوار المتمدن بتصرف 

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=138213

 

 

إعداد المكتب الإعلامي لبداية

 


Sexual Health and STDs of Lesbian Women

Posted by Bedayaa on October 23, 2012 at 3:45 PM Comments comments (0)

*الصحة الجنسية للنساء المثليات





اولا التركيب التشريحي للجهاز التناسلي للأنثى

التركيب الخارجي

التركيب الداخلي

النساء اللاتي يمارسن الجنس مع نساء اخريات معرضات للامراض المنقولة

جنسيا,لكن المشكلة تكمن في نقص الابحاث التي تبحث في مجال الامراض المنقولة

جنسيا بين النساء المثليات

هناك دراسة قامت بها منظمة ستون وول الكنسية اثبتت نصف النساء اللاتي اشتركن

 في البحث كن مصابات بامراض منقولة جنسيا وواحده من كل اربعه من النساء

المصابات كانت قد مارست الجنس مع امرأه اخرى خلال الخمس سنين الماضية

ايضا هناك بحث قام به هيلاري وايت في ديسمبر 2007 ونشر بواسطة

LifeSiteNews.com

اثبت هذا البحث ان مرض التهاب المهبل الجرثومي يصيب النساء المثليات بمقدار

مرتين ونصف المرة أكثر من نظيراتهن المغايرات جنسيا

طرق انتقال العدوى

عن طريق تبادل سوائل الجسم المختلفة سواء كان هذا السائل هو

اللعاب أو السائل المهبلي او الحليب اذا كان في الثديين او الدم

الاتصال المباشر كاجنس الفموي أو اليدين بلمس نفسك ثم لمس الشريكه

التشارك في ادوات الحلاقة يزيد من فرص الاصابة وانتقال العدوى خصوصا اذا كان

هناك جروح او نزف

التشارك في فرش الاسنان اذا كان هناك تقرحات او جروح او نزيف في الفم

القبله

القبلة عادة ما تكون آمنه ولاتنقل العدوى ......الا في حالة وجود تقرحات في الفم أو

 نزيف في اللثة فالدم الموجود قد ينقل العدوى اذا كانت الشريكة مصابة

لمس ومص الثديين

أيضا آمن....... الا في حالة وجود افرازات كالحليب أو الدم لدى الشريكة في هذه الحالة قد تنتقل العدوى اليك

ادخال الاصبع داخل مهبل الشريكة

في حالة وجود جروح او تقرحات في اصبعك أو في مهبل الشريكة قد يكون هناك خطر انتقال للعدوى

ايضا لمس مهبلك ثم مهبل الشريكة قد يزيد من خطر انتقال العدوى اذا كان احدكما مصابا

ممارسة الجنس اثناء الدورة الشهرية يزيد ايضا من خطر الاصابة وانتقال العدوى

الجنس الفموي

مص ولحس البظر والمهبل

يعتبر امن..... الا في حالات وجود التهابات او افرازات غير طبيعية

او وجدود جروح او نزيف بالمنطقة

او وجود تقرحات او نزيف بالفم

الالعاب الجنسية

استعمالها امن الا في حالات تبادلها مع اخرين هنا يزيد من خطر انتقال العدوى اليك

BDSM

عادة ما يكون امن الا في حاله نتج عن الممارسة نزيف او خروج دم هنا تزيد احتمالية

انتقال العدوى اليك

ماهي الامراض المنقولة جنسيا

 حساسية المهبل

هذا المرض لا يصيب المهبل فقط وانما يصيب العضو التناسلي الانثوي الخارجي

ككل...اعراضه تشمل احمرار والم مصحوب بحكة في منطقة الفرج وافرازات مهبلية

اسبابه ناتج عن تلامس الاعضاء التناسليه الخارجية مع مواد مسببة للتحسس مثل

 الالعاب الجنسية المصنوعة من السيليكون,مزيلات العرق,المواد المنظفة الجديدة

     كالصابون وجل الاستحمام مواد التشحيم, واي مادة ممكن أن تسبب رد فعل كحساسيه الجلد

يمكن أن تسبب رد فعل مماثل على الأغشية المخاطية، بما في ذلك الأنسجة التناسلية


 التهاب المهبل الجرثومي


هذا المرض ناتج عن خلل في التوازن البكتيري الطبيعي الموجود في

 المهبل ....اعراضه افرازات رمادية مائله للاصفرار ذات رائحة كريهه مصحوبة 

 بتهيج أو تحسس في المهبل

الكلاميديا المهبيلة

هذا المرض سببه بكتيريا الكلاميديا التي تنتقل الى المهبل او المستقيم عن طريق

الاتصال بسوائل تناسلية مصابة

تصيب هذه البكتيريا ايضا عنق الرحم ,المستقيم,الاحليل البولي لدى النساء

الاعراض عادة لايوجد اعراض ولكن في بعض الاحيان زياده في الافرازات المهبيلة,او

حرقه اثناء التبول,نزيف غير طبيعي خصوصا بعد ممارسة الجنس

 السيلان

هذا المرض سببه بكتيريا السيلان التي تنتقل الى المهبل عن طريق الاتصال بالسوائل

التناسلية المصابة لدى الشريك الجنسي,تصيب هذه البكتيريا ايضا ,الحلق ,والمستقيم

الاعراض قد تكون خفيفة او غير محدده تشمل افرازات مهبلية صفراء أو أصفر مائل

الى الاخضر

حرقة اثناء التبول

ألم أو نزف غير طبيعي اثناء الممارسة الجنسية

احتقان في الحلق آلام شديدة في أسفل البطن إذا تنتشر العدوى إلى قناتي فالوب   ومنطقة المعدة  

الحمى  إذا تنتشر العدوى إلى قناتي فالوب ومنطقة المعدةذا تنتشرت العدوى إلى مجرى الدم قد تتطور الاعراض الى طفح جلدي، والتهاب

 مفاصل وحمى

 التهاب الكبد الفيروسي

هذا المرض سببه فيروسات

A,B,C,D,E

B,C,D

منها تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وسوائل الجسم المختلفة كالدم والسوائل

المهبلية المصابه بالفيروس

A

تنتقل عن طريق الاكل الملوث ببراز شخص مصاب ,لكن هناك حالات سجلت تم انتقالها

عن طريق الجنس الفموي الشرجي بين الشركاء الاناث

الأعراض: في كثير من الأحيان لا شيء عند حدوث الأعراض قد تشمل اصفرار الجلد

والعينين، وفقدان الشهية، والغثيان وآلام في المعدة والإرهاق الشديد.

 الهربس

سببه فيروس الهربس البسيط 1-2 ينتقل بواسطة الاتصال الجنسي مع شريك مصاب

 وفي الغالب الجنس الفموي خصوصا اذا كان احدى الشريكتين مصابة بقرحة الهربس

الفموي ,خطر هذا الفيروس يكمن في انه يمكن ان تنتقل العدوى اليك حتى في حالة

عدم وجود اعراض ظاهرة على الشريكه المصابه وهذا هو الغالب والسبب في ذلك ان

%90 من الحالات المصابة بالهربس البسيط 2 لايعلمون انهم مصابين

الاعراض تشمل ظهور بثور صغيرة على المنطقة التناسلية، ومؤلمة في كثير من

الأحيان،

حكة في المنطقة التناسلية وهي عرض رئيسي من الاعراض

الم وصعوبة اثناء التبول

حمى وتضخم في الغدد الليمفاوية واعراض تشبه اعراض الانفلونزا

 متلازمة نقص المناعة المكتسبة

الايدز

سبب هذا المرض هو فيروس نقص المناعة

HIV

وهذا الفيروس يهاجم الخلايا المناعية في الجسم ويضعفها حتى تصبح مناعة الجسم

ضعيفة جدا مما يتيح الفرصه للميكروبات والبكتريا والفيروسات الاخرى مهاجمة الجسم

ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي ,ويزيد احتمال الانتقال في حالة وجود الدورة

الشهرية ,الافرازات المهبلية الناتجة عن التهابات مهبلية,الممارسات الجنسية التي

تنتج عنها جروح أو نزيف

 الثآليل التناسليه المهبلية

سبب هذا المرض هو فيروس الورم الحليمي

HPV

وهو اكثر الامراض المنقولة جنسيا انتشارا بعض التقديرات الى ان %70 من البالغين

 قد اصيبوا بهذا الفيروس في فترة من فترات حياتهم

اغلب المصابات بهذا الفيروس تظهر عليهن علاماتان وهما الثآليل المهبلية ,و أو ورم

 عنق الرحم ما قبل السرطانية _أو السرطانية 

وينقل عن طريق الاتصال المباشر مع جلد الاعضاء التناسلية والاغشية

المخاطية,اليدين أو الاصابع الملوثة بالفيروس ومن الممكن ايضا ان ينتقل عن طريق 

استخدام الالعاب الجنسية لاكثر من امرأة قد تكون احداهن مصابة بالفيروس بدون

تعقيمها

 الزهري

هذا المرض سببه بكتيريا الملتوية وينتقل عن طريق الاتصال المباشر مع القروح أو

الطفح الجلدي لامرأة مصابه أثناء ممارسة الجنس هو الوسيلة الرئيسية لانتقال العدوى.

الاعراض بعد 10-90 يوم من ممارسة الجنس تظهر قرحة واحدة غير مؤلمة في

المنطقة التناسلية أو منطقة الاتصال ذات حواف قاسية وصلبة قد تكون شبيهه

بالهربس أو الثآليل التناسلية,والقرحة هذه المرحلة تكون معدية جدا

في فترة مابين 2- 6 اسابيع تختفي هذه القرحة

اذا لم يعالج المرض بعد 6- 8 اسابيع تبدأ المرحلة الثانية من المرض وتصيب %30

من النساء المصابات 

وتستمر هذه المرحلة من اسبوعين الى 6 اشهر وأعراض هذه المرحلة تورم في الغدد

 الليمفاوية وطفح جلدي واعراض شبيهه بالانفلونزا وقد يكون هناك تقرحات في منطقة

 الاعضاء التناسليه وتكون هذه القرح معدية جدا

اذا لم تعالج المصابة في هذه المرحلة ,يصبح المرض اشد خطورة ويدخل في المرحلة

الثالثة ويسبب اضرار بالغة للجهاز العصبي والعينين والدماغ والقلب والكلى

 قمل العانة والجرب

وكلا المرضين ينتقلان بالاتصال المباشر مع الشخص المصاب بما في ذلك الاتصال الجنسي

من أعراضه الرئيسية الحكة الشديدة خصوصا أثناء الليل في حالة الجرب,

ماهو الجنس الآمن للنساء المثليات

هو الممارسة الجنسية التي تضمن عدم انتقال الامراض المعدية والمنقولة جنسيا اليك

 من الشريكة حتى ولو كانت مصابة بأحد تلك الامراض واتخاذ جميع الاحتياطات

اللازمة لمنع دخول السوائل الجنسية او الدم الخارج من الشريكة الى جسمك

طرق الجنس الآمن

الجنس الامن بين الشريكتين ينطوي اولا على التواصل والحديث بين الشريكتين حول

الامراض المنقولة جنسيا وأهمية الجنس الآمن في حياتهما,والفحص الطبي بين كل 

فترة والاخرى وفي حالة ظهور اعراض غير طبيعية على المناطق التناسلية

يصبح الجنس الآمن ضروريا:

بين الشريكتين في حالة وجود افرازات مهبيلة ,نزيف دموي,افرازات لبنية من الثديين

 أو افرازات من القروح.......

وفي حالة وجود اكثر من شريكه في نفس الوقت

النساء اللاتي لديهن أكثر من شريكة

 في حالة الجنس الفموي

 يفضل تغطية منطقة المهبل أوالشرج بقطعة مربعة من مادة اللاتكس البلاستيكية

المستخدمة لدى اطباء الاسنان ,أو الواقي الانثوي في حالة الممارسة المهبلية, واقي

ذكري مقصوص أو قفازات بلاستيكية طبية مقصوصه وتثبيتها بحزام يتيح للشريكتين

حرية الحركة

 في حالة الممارسة الجنسية واحتكاك الفرجين استخدام الواقي الانثوي كما يمكن

استخدام قطعة من اللاتكس اليلاستيكي حتى يغطي منطقة المهبل

 في حالة ادخال الاصبع او اليد داخل مهبل الشريكة يمكن تغطية الاصبع او اليد

 بقفازات بلاستيكية طبية او واقي ذكري

خصوصا اذا كانت اليد او الاصبع فيه جروح او تقرحات

 دائما استخدمي واقي جديد في حالة الانتقال من الممارسة المهبلية الى الممارسة الشرجية

 في حالة استخدام الالعاب الجنسية يفضل عدم مشاركتها مع الاخرين ,وفي حالة

المشاركة يجب استخدام واقي ذكري لتغطية هذه الالعاب اثناء الممارسة وتغييره بين

شريكة والاخرى...ويجب كذلك غسلها بمواد مطهرة

 لاتستخدمي المواد التي اساسها زيتي كالفازلين كمادة مساعدة لتسهيل الممارسة

الجنسية لانه يتلف مادة اللاتكس البلاستيكية واستخدمي مواد اساسها مائي متعادل


مادة اللاتكس البلاستيكية 

 

الواقي الانثوي

واقي الاصابع

المراجع

   www.depts.washington.edu/wswstd/

   www.stonewall.org.uk/

www.nhs.uk/Livewell/LGBhealth/Pages/lesbianhealth.aspx

  www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmedhealth/PMH0002139/

www.lgbtaware.blogspot.com/

  www.lifesitenews.com/news/archive//ldn/2007/dec/07121707

http://www.avert.org/lesbians-safe-sex.htm


* اعداد المكتب الاعلامي لبداية


Poetic love between men in Mesopotamia

Posted by Bedayaa on October 13, 2012 at 1:20 PM Comments comments (0)

 

لمحة عن حب بين رجلين في بلاد مابين النهرين


احتوى المتحف البريطاني على قطع اثرية  تحت بند

"اكتشاف الرغبة المماثلة جنسيا "في بلاد ما بين النهرين عرضت قطع اثرية احداها

 قطعة حجرية محفور عليها نص من ملحمة جلجامش

و ملحمة جلجامش هي واحدة من أقدم القصائد تاريخياوهي تحكي قصة الملك جلجامش

 وصديقه المقرب منه أنكيدو

  وعمرهذه القطعة أكثر من2500 سنة مضت وهي جزء من القطعة الاثرية الكاملة

أما القطعة الأثرية الكاملة تروي قصة انتصارجلجامش وانكيدو على الالهه عشتار  عند

البابليين وأنانا نسختها السومرية، في الحقيقة إن عشتار وأنانا آلهةالخصبة والحب

 الجنسي والحرب، ومن المعروف إن عشتار هي غانية مقدسة، حيث قامتبالبغاء الديني،

وكان يُتوقع من كل امرأة ان تقوم بنفس الشيء في مرحلة ما من مراحلحياتها

على الأقل مرة واحدة، ولكن المؤرخ الفرنسي جين بوتيرو اوضح في كتابهالحياة

 اليومية لبلاد مابين النهرين  إنالبغاء الديني لم يقتصر على النساء بل على الرجال من

 بائعي الهوى، والمثليينجنسياَ والرجال المتأنثين، ومن هذا نستنتج وبوضوح الغطاء

الاجتماعي والحماية الدينيةللمثيلة الجنسية، في بلاد وادي الرافدين..

 ولكن بعد ذلك بوقت قصير  توفي إنكيدو بعد انتصارهما على عشتار,,,,واستمر 

جلجامش  في كتابه الملحمه حزنا على انكيدو ومحاولة لخداع الموت نفسه

وتصور الملحمة ايضا

أحلام كلكامش,,, الأول نجمة ساقطة من السماء، والثاني بفأس عظيم والذي شعر

 بإفِتتان غريب باتجاهه شرحت له أمه: سيأتيك رفيق سلاح عظيم......  كزوجة

ستحبه وتلاطفه وتطوقه.

وكما انه يرى في احلامه ايضا انه يداعب  انكيدو مداعبه الزوجة وانهما نائمان معا

ويمسكان بأيدي بعضهما البعض,,,

ومع ذلك هذه العلاقة الحميمة قد لا تنطوي بالضرورة على الرغبة الجنسيه

فقد ناقش بعضالمؤرخين ما إذا كان يمكن أن يفهم كلمات محددة أو

 عبارات في هذه القصة تدل على وجود علاقة جنسية بينهما وانهما لم يكونا مجرد

صديقين وأنما كاناعاشقين

لم يرد ذكر لعلاقة جنسية واضحة خلال القصة ولكن تم وصف العلاقة بينها بكلمات

وعبارات مثيرة جنسيا مثل  

"كامل جسده كان مُشعر وخصال شَعَره غير المقصوص كانت تشبه خصال شَعَر امرأة أو شَعَر إلهة الحبوب......وصفالانكيدو


International Day Of Girl Child

Posted by Bedayaa on October 11, 2012 at 12:30 PM Comments comments (1)

اليوم الدولي للطفلة 

تعريف باليوم الدولي

في يوم 19 كانون الأول/ديسمبر 2011، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة

 قرارها 66/170 لإعلان يوم 11 تشرين الأول/أكتوبر من كل عام باعتباره اليوم

الدولي للطفلة، وذلك للاعتراف بحقوق الفتيات وبالتحديات الفريدة التي تواجهها الفتيات في جميع أنحاء العالم

وتواجه الفتيات في جميع أنحاء العالم التمييز والعنف بشكل يومي. ويهدف اليوم الدولي للطفلة إلى تركيز الاهتمام على الحاجة إلى التصدي للتحديات التي تواجهها الفتيات وتعزيز تمكين الفتيات وإحقاق حقوق الإنسان المكفولة لهن.

شعار هذا العام

يحتفل العالم اليوم لاول مرة باليوم العالمي للطفلة تحت شعار 

 القضاء على زواج الاطفال

والذى يمثل انتهاكا لحقوق الإنسان الأساسية ويؤثر على جميع جوانب حياة الفتاة، إن زواج الأطفال يحرم الفتاة من طفولتها ويعطل

تعليمها ويحد من الفرص المتاحة لها ويزيد من احتمال تعرضها للعنف والإيذاء ويعرض صحتها للخطر، ولذا، فهو يشكل عقبة أمام

 تحقيق جميع الأهداف الإنمائية للألفية تقريبا وأمام الوصول إلى مجتمعات تتمتع بالصحة

وبمناسبة أول احتفال بهذا اليوم الدولي، تركز الأمم المتحدة على مسألة زواج الأطفال،

 فقد ‾بلغت نسبة من تزوجن قبل سن الثامنة عشرة من الشابات اللائى تتراوح أعمارهن

حاليا بين 20 و 24 ‾عاما حوالى امرأة واحدة من بين كل ثلاث نساء، أى نحو 70 مليون

 امرأة على الصعيد العالمي، ومع أن ‾النسبة الإجمالية لمن يزف بهن عرائس من

 الطفلات قد انخفضت خلال السنوات الثلاثين الماضية،

 لا يزال التحدى قائما، ولاسيما فى ‾المناطق الريفية وفى أشد الأوساط فقرا، وإذا ما استمرت التطورات فى اتجاهاتها الحالية، فإن عدد

الفتيات اللائى سيتزوجن قبل أن يكملن ربيعهن الثامن عشر سيصل إلى 150 مليون فتاة فى العقد المقبل

وقددعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى وضع حد لزواج الأطفال وإلى حماية الطفلة

 وتمكينها وضمان تمتعها بحقوق الإنسان، مؤكدا أن الاستثمار في الفتاة واجب أخلاقي

يقتضيه الحد الأدنى من العدل والمساواة.

وفي مصر في هذا اليوم 11 اكتوبر 2012 انطلقت حملة "عشان أنا بنت" هي مبادرة

 دولية وحركة إجتماعية هدفها مناهضة عدم المساواة في النوع الإجتماعي وتعزيز

 حقوق البنات وإنتشال ملايين البنات من بين براثن الفقر. تدرك بلان مصر أن التمييز

 ضد البنات والسيدات هو واحد من الأسباب الكامنة

للفقر. وعلى الرغم من أن للبنات والأولاد نفس حقوق الإنسان إلا أن كل منهما يواجه

تحديات مختلفة في التمتع بتلك الحقوق. فعلى المستوى العالمي، فرص البنات في ا

لإلتحاق بالمدارس أقل، كما أن إمكانية وصولهم للرعاية الطبية متدنية وهن الأكثر

عرضة للحرمان من الطعام. كما أن البنات والسيدات هن الأكثر عرضة للعنف والتحرش الجنسي ودائما ينتظر منهن القيام بالأعمال المنزلية ويتم قصر دورهن على

ذلك مما يضع حدوداً لأمكاناتهم ويحول دون تطور قدراتهم الذهنية. وتعد البنات والسيدات في الأقاليم الفقيرة من أكثر الفئات تهميشاً كما يستمر تعرضهن للمارسات

التقليدية الضارة ليس فقط في المناطق الفقيرة ولكن في شتى أرجاء العالم. فضلاً عن ذلك، يتم حرمان السيدات والبنات من حقوقهم الأساسية بغض النظر عن المكان الذي

 يعيشون فيه. وعلى الرغم من أن العنف ضد السيدات مايزال من أكثر الأمور إنتشاراً،

إلا أنه أقل الإنتهاكات المعترف بها لحقوق الإنسان عالميا

                المكتب الاعلامي لبداية    

  2012/10 /11 

Homosexuality / Hammrabi & Gilgamesh

Posted by Bedayaa on June 20, 2012 at 4:20 PM Comments comments (0)

الجنسية المثلية/ حمورابي وكلكامش

بقلم طلال الربيعي

تعتبر مناقشة المواضيع التي تخص الجنس في مجتمعاتنا من الامور الصعبة جدا (يركز هذا المقال على العراق اكثر من غيره), وقد تصل الصعوبات مستوى المحرمات في احيان كثيرة. ويرى العديد ان مناقشة مثل هذه الامور عيب, ولربما تجلب على من يخوض غمارها الاذى والعار, وخصوصا اذا لم يسبح مع التيار ويردد ما يقوله ما يسمى بعلماء الدين (الاطهار) الذين يمكن ان يتحولوا في اية لحظة الى علماء نفس او جنس او خلاف ذلك. بالطبع اني لست ضد اشتراك الجميع, وبضمنهم رجال الدين, في حوارات او مناقشات تخص الجنس. بل على العكس, فاني ارى ان ذلك سيكون مفيدا اذا تم التعامل مع هذه ألأمور بعقل مفتوح وبعلمية صارمة, بدلا من رفع سيف التحربم والهروب في الخرافات او الاوهام, قديمها وحديثها.ـ

ان احد مواضيع الجنس التي تعاني من مشاكل كبيرة في سوء الفهم (المقصود احيانا) هو الجنسية المثلية. فعلى سبيل المثال, اورد حادثة وحيدة فقط للدلالة على مقدار الجهل المتفشي بخصوص الجنسية المثلية - هذا لا يعني ان الوضع افضل في امور الجنس الاخرى, ولكن ما يهمنا هنا هو الجنسية المثلية بشكل اكثر. فقد اتهم طبيب وصحفي في كردستان العراق قبل فترة ما بانه كان يساهم في انتشار الجنسية المثلية بسبب ما كان يكتبه في الصحافة او يقوله في مقابلات اذاعية او خلافه, مما حدى بالسلطات هناك الى القبض عليه وزجه في السجن. وحال معرفتي بالموضوع اتصلت بالمجلس الطبى العالمي (باعتباره كان طبيبا) ومنظمة العفو, وقد تم اطلاق سراحه بعد فترة قصيرة- ويمكن ألأطلاع على التفاصيل في:ـ

http://www.ahewar.org/eng/show.art.asp?t=0&userID=0&aid=663

http://www.ahewar.org/eng/show.art.asp?aid=659

ومن ثم اسدل الستار على هذه الحادثة. ان اطلاق سراح هذا الطبيب كان انتصارا لحرية الرأي وبالطبع له شخصيا, ولكني اشك كثيرا في ان هذا -الانتصار- قد احدث نقلة نوعية باتجاه ازالة سوء الفهم والمفاهيم الخاطئة بخصوص الجنسية المثلية او ابدال الخرافات بحقائق علمية. لقد راسلت انذاك المسؤولين, وبضمنهم وزير الصحة العراقي وقتها وكان هو طبيبا نفسيا ايضا, وكذلك رئيس نقابة الاطباء, بهذا الشأن, واوضحت لهما بعض الحقائق بخصوص الجنسية المثلية ودعوت كلاهما الى التدخل لأطلاق سراح الطببب . وللأسف لم اتلق ردا من اي من الطرفين.ـ

والظاهر ان ساستنا لا يردوا على رسائل شخصية او مفتوحة لأنهم يتبعون لربما مثلا اسبانيا يقول - ليس هناك انتقام اسوء من اللامبالاة - ـ

فعكس الحب ليس, كما يعتقد الكثيرون, هو الكراهية. كلا, ان عكس الحب, حسب علم التحليل النفسي, هو اللامبالاة. ولقد اشرت من قبل في مكان آخر الى ان الشخصية النرجسية لا تحب نفسها ولا تحب الآخرين- فنهاية نارسيسوس كانت هلاكه لأنه وجد نفسه بحكم نرجسيته مضطرا الى التمعن في صورته طوال الوقت ولم يبرح مكانه الى ان مات. كما ان لامبالاته تجاه الآخرين لا تحتاج الى اثبات, لأنه لم يرد او لم يستطع رؤية شخصا آخر غير نفسه.ـ

ان الشخصية النرجسية للقائد او المسؤول قد تنتشر كنرجسية في عموم التنظيم الذي يقوده هذا القائد او في مؤسسة يشرف عليها كمسؤول كانتشار النار في الهشيم.ـ

فعدم اجابه المسؤول او السياسي (العراقي) على الرسائل الموجهة اليه تعكس بالضبط موقف اللامبالاة هذا وهي صفة ملازمة لشخصية نرجسية بامتياز.ـ

سألني احدهم في احد مواقع التواصل الأجتماعي عن سر اهتمامي بموضوعة الشباب الذين قتلوا قبل بضعة اشهر بسبب ادعاءات حول جنسيتهم المثلية او لكونهم من شباب ألأيمو, لأن الموضوع قد اصبح -عتيقا - بتقديره. وكان توصيفه للحدث دعوة مبطنة لي الى ان لا اكترث, اي دعوة لي ان امارس الكراهية وان ارتدي قناع اللامبالاة. فلم تكن كلماته دعوة للتناسي والغفران كما يبدو لأول وهلة. لقد اراد لها ان تبدو وكأنها دعوة نابعة من حسن نية وطيبها. ولكن كم من ملايين الناس قد قدموا قرابينا في معابد حسن النية او على محراب الطيبة؟ ولذلك لم تكن مفاجأة لي عندما تطلعت الى صورة رسول النيات الطيبة (اقرأ: المبشر بالكراهية,بكسر الشين) في الموقع فكانت صورة له وهو يتطلع الى وجهه في مرآة. وها هو رسول اللامبالاة يبعث من جديد, انه فقط اسم آخر لنارسيسوس.ـ

وما يؤسفني اكثر ان الوضع لم يتحسن, بل لربما ازداد قتامة. فجرائم قتل او ايذاء هؤلاء الشباب, كما اشرت اليه اعلاه, لم, ولا يجب ان, تبرح ألأذهان. وان مرتكبي هذه الجرائم التي يندى لها الجبين لازالوا طليقي السراح ولم يمثلوا امام محكمة لتحاسبهم على ما اقترفت ايديهم. يضاف الى ذلك ايضا ما تردده البعض من وسائل الإعلام القريبة من السلطة من وصف للجنسية المثلية باللواط او الفاحشة وتكرره البعض من الصحافة اليسارية ببغاوية مقيتة كما سيرد لاحقا. فكل ذلك لابد ان يزيد من التمييز وحتى العنف بحق الجنسيين المثليين عاجلا او آجلا.ـ

اشرت اعلاه الى وصف وسائل الإعلام القريبة من السلطة في العراق للجنسية المثلية باللواط او الفاحشة. ولذلك اورد نص الخبر بالكامل كما ورد في صفحة الطريق, لسان حال الحزب الشيوعي العراقي.ـ

جريدة عراقية مقربة من المالكي تصف الشعب الاردني بقوم لوط

الأحد, 03 حزيران/يونيو 2012 11:43

أربيل (PNA)- وصفت جريدة النهار العراقية المقربة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الشعب الاردني بقوم لوط، قبل ساعات من بدء مباراة مهمة بين المنتخبين العراقي والاردني ضمن تصفيات كاس العالم 2014 .ـ

وجاء في عنوان عريض بالصفحة الاولى من جريدة النهار في عددها الصادر اليوم الاحد (في رسالة تحذيرية من قوم لوط ... الاتحاد الاردني يطمئن الجماهير العراقية بعدم التعرض لهم في ملعب القويسمة)، بعد ان طمأن مدير الدائرة الفنية بالاتحاد الاردني لكرة القدم الجماهير العراقية باتخاذ اجراءات امنية مناسبة لعدم وقوع مشاغبات بين مشجعي الفريقين.ـ

ومن المقرر ان تنطلق في الساعة السابعة من مساء اليوم مباراة العراق والاردن ضمن تصفيات كاس العالم 2014 التي ستقام في البرازيل، ويقود المنتخب الاردني المدرب العراقي عدنان حمد.ـ

يذكر ان لوط هو أحد الانبياء عليه السلام، ورد اسمه وقصته في القرآن الكريم، واللوطيون قوم النبي لوط ووصفهم بالفعل الشاذ لأن عملية اللواط لم تعرف انسانيا الا لديهم لذلك سموا بهذا الاسم وليس لانهم من اتباع النبي، مع العلم ان القرآن اطلق على اللواط اسم الفاحشة واتيان النكران وهي واردة نصا في القرآن.ـ

http://www.iraqicp.com/2010-11-22-05-28-38/19414-2012-06-03-11-45-02.html

-الخبر المذكور غير ممكن تحميله من الموقع الآن, ولكني خزنته عند بداية كتابتي هذا المقال, وكان متوفرا في ٣ حزيران ٢٠١٢-

ان نعت الجنسية المثلية باللواط او الفاحشة هو امر مهين بلا ريب بحق الجنسيين المثليين ويساهم في تكريس التمييز والعنف ضدهم, و يتنافى تماما مع اهمية عدم استغلال الجنسية المثلية او الممارسات الجنسية المختلفة لتصفية حسابات على صعيد السياسة او الرياضة او غيرها. ان ما تذكره صحيفة النهار بوصفها -الشعب الاردني بقوم لوط-، قول غير علمي بالمرة, ويشكل لربما ما يسمى بألأسقاط في التحليل النفسي, اي اسقاط صفات المتحدت نفسه على الآخرين, وكنوع من الهوموفوببا التي اشرت اليها في مقالي السابقين بخصوص الشخصية الشرجية.ـ

اني لا اتفق مع وصف الصحيفة المذكورة, ليس لعدم وجود جنسيين مثليين في الاردن, لأن ظاهرة الجنسية المثلية موجودة في كل انحاء العالم كما ورد اعلاه, وهذا يعني ايضا وجودها في العراق ومنذ قديم الزمن, فشعر -ابو نؤاس- مثلا وتغزله بالغلمان والشبان دليل على ذلك

http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=25416

(يميز الطب النفسي الحالي بين الجنسية المثلية بين شخصين بالغين من جهة والجنس مع طفل من جهة اخرى. فهو لا يعتبر الجنسية المثلية اضطرابا نفسيا كما ذكر اعلاه, ولكنه يعتبر ممارسة الجنس مع الطفل اضطرابا نفسيا (خطيرا) في الشخص البالغ, كما ان لهذا التفريق تبعاته القانونية ايضا) ـ

ولكن هنالك العديد من الدلائل التي تشير الى ان وجود الجنسية المثلية في العراق والجماع عن طريق الشرج قد سبق عصر -ابونؤاس- بكثير, وان الجماع عن طريق الشرج كان جزءا من الطقوس الدينية في بابل ومدن عراقية قديمة اخرى, وان حمورابي نفسه كان له عشاقا, كما يؤكد ذلك بروس غيريك: ـ

http://epistle.us/hbarticles/neareast.html

كما ان بعض دارسي ملحمة كلكامش يشيرون الى نوع من الجنسية المثلية التي ميزت العلاقة ببن كلكامش ورفيقه انكيدو

http://www.britishmuseum.org/explore/themes/same-sex_desire_and_gender/same-sex_desire.aspx

والفاجعة هي انه ليست فقط الاحزاب الدينبة والعشائرية-اقطاعية, من خلال ممثليها او صحافتها, هي التي تمارس سياسة تمييز بشعة ضد, وتستخدم لغة مهينة بحق, الجنسيين المثليين او منتسبي الاقليات الجنسية الاخرى, بل ان قوى يسارية تسلك للأسف نفس المسلك ( وهذا يدلل على ان الأيديولوحية الذكوربة البشعة المعادية للحريات الجنسية والغائها احقية الناس بالتمتع باجسادهم هي قاسم مشترك عابر للأيدولوجيات في عراق اليوم, كما فصلت ذلك في مقال نشر فبل بضعة سنوات).ـ

http://www.ssrcaw.org/eng/show.art.asp?aid=665

ومما يزيد الطين بلة ان اغلبية ألأكاديميين والمثقفين العراقيين او منظمات المجتمع المدني تتخذ موقف الصمت تجاه العنف ضد الاقليات الجنسية اوتكتفي فقط باتخاذ موقف لا يتجاور النقد الخجول, والبعض من المتخصصين, مجافيا لكل تقاليد المهنة وألأعراف العلمية, ينبري حتى بالقدح والسب بحق الجنسيين المثليين ونعتهم بمفردات غير لائقة بتاتا ووصفهم لهم ك-صعاليك- مثلا او بالفاظ تصلح فقط لوصف مياه الصرف الصحي ولا تصلح بتاتا للبشر. وسلوكيات كهذه تعتبر تمييزا جنسيا يحاسب عليه قانونيا في البلدان المتحضرة, كما ان من يطلق مثل هذه التصريحات سيجد في انتظاره هناك حسابا عسيرا من قبل مؤسسته الأكاديمية. اما في العراق, وياللعار, فان اطلاق مثل هذه التصريحات لا يعتبر فقط ليس اثما علميا او ممارسة منافية بالتمام للأعراف الأكاديمية, بل انها تشكل لربما وسيلة مهمة لأحراز تقدم وظيفي او حظوة لدى اصحاب الجاه.ـ

لقد كان بامكان صفحة الطريق بالطبع نشر الخبر كما ورد, ولكن كان عليها عدم المساهمة هي الاخرى بتكريس الاوهام وسياسة قمع الحريات الجنسية, حيث كان بامكان الصفحة الأضافة الى الخبر بان الجنسية المثلية لا تعتبر مرضا او اضظرابا نفسيا, والتأكيد كذلك على ضرورة عدم التمييز بحق الجنسيين المثليين واستخدام الالفاظ النابية بحقهم كاللواط او الفاحشة.ـ

ان قمع الحريات الجنسية, باسم الدين او الاعراف او التقاليد او خلاف ذلك, لا بد ان يؤدي في المحصلة النهائية, شئنا ام ابينا, الى سياسيات تحقير الجسد ومعاملته بدونية, وتهيأة ألأرض الخصبة لأنتشار ألأرهاب الجسدي كاحد المظاهر البشعة لسياسة قمع الجسد وغرائزه وعدم احترام الحقوق الجنسية; فلا يوجد جنس بدون جسد, وكذلك لا يوجد جسد بدون غرائز جنسية. ـ

في بداية كتابها الجديد " أزمة الليبرالية العربية ــ نموذج مصر" تقول د.هالة مصطفى -أن الحرية المبتغاة ليست فقط حرية سياسية وإنما- وربما تسبقها فى الأهمية أيضاً- الحرية الفردية، والتى بدونها لا تتحقق الشروط الثقافية والمجتمعية اللازمة لعملية التطور الديمقراطي- ـ

نشرت مدونة الأوان حوارا مع -المفكروالدّاعية السّويسريّ طارق رمضان- بخصوص علاقة الإسلاميّين بالحقوق والحرّيّات الفرديّة. ـ

ويقول رحاء بن سلامة بان ّطارق رمضان -يقرّ في هذا الحوار، أو يخيّل لنا أنّه يقرّ، بمبدأ أساسيّ من مبادئ الحقوق الجنسيّة هو حرّيّة الإنسان في سلوكه الجنسيّ. فقد أجاب عن سؤال متعلّق بالمثليّة الجنسيّة على هذا النّحو: " -لا يجب لأي شخص التدخل بالسلوك الجنسي لرجل أو لامرأة". ـ

ويضيف بن سلامة قائلا -لكنّ المتأمّل في سياق الفرضتة المتعلّقة -بالمثليّة الجنسيّة- يجد إجابة طارق رمضان غير واضحة، بل مزدوجة، ومفتوحة على كلّ الإمكانيّات. فهو إذ يقرّ بعدم جواز "تدخّل أيّ شخص في السّلوك الجنسيّ للرّجال والنّساء"، وبالإضافة إلى صمته عن تدخّل "الدّولة" في السّلوك الجنسيّ، فإنّه يؤطّر هذا الإقرار في سياق قد ينفيه أو يعطّله ظرفيّا : "-المثلية الجنسية- في المجتمعات ذات الغالبية الإسلامية، وحتى عند العلمانيين، هي اليوم مسألة غير مطروحة، ولا أعتقد أنه باستخدام المواجهة المباشرة يمكن للمرء أن ينجح في تطوير الذهنيات." ـ

ولذلك يتساءل بن سلامة بحق: هل يمكن أن نعلن عن الحقوق الإنسانيّة وأن نجعلها ظرفيّة أو نسبيّة في الوقت نفسه؟ هل هذه الحقوق طبيعيّة أم مكتسبة يقرّرها السّاسة أو الفقهاء أوالدّعاة، بحسب المراحل، وبحسب الأحوال الخاصّة؟ هل هي سياسة المراحل مجدّدا، كما في الدّعوة إلى تعطيل العمل بالعقوبات الجسديّة في انتظار إلغائها أو ربّما عدم إلغائها؟- ـ

http://www.alawan.org/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AB%D9%84%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%B3%D9%8A%D9%91%D8%A9%2c6107.html

اما بالنسبة لرجال الدين المسلمين الذين يعارضون او يقفون بالضد من تحرير الجسد والحقوق الجنسية، فاود ان اذكرهم بكلمات عبد الوهاب بوطيبة بان رسالة محمد (نبي الاسلام) لا يجب ان تختزل الى ممارسة طقوس دينية فقط ..., وانما هي تجديد دائم لمفهوم الانسان في عالم يلعب فيه الجنس دورا قياديا -

Bouhdiba Abdelwahab. Sexuality in Islam. London: Saqi Books. 1998.

باعتقادي ان كلمات تيد الكسندرو تلخص بابجاز وبلاغة فحوى مقالي. لذلك اختمه بها:

- يقول بعض الناس أن الجنسية المثلية هي خطيئة. انها ليست كذلك. الله متقبلٌ لها بشكلٍ كامل وبالنسبة إليه لا فرق أبداً بين علاقةٍ بين رجلٍ وإمرأة وبين علاقة بين امرأتين مثلاً أو بين رجلين. الآن لربما تصيحون بي، "وقف عندك، هذا الكلام لا يجوز. أنت تعديت حدودك مع الله. كيف لك الجرأة، بل كيف بلغت بك كل هذه الوقاحة, أن تتكلم نيابةً عن الله؟" ممتاز اصدقائي، هذا بالضبط ما كنت أرمي إليه، والآن أنا سوف ادعو الله أن يعينكم دائماً على ألا تتعدوا أبداً حدودكم معه وتتحدثوا نيابةً عنه!- ـ


FIRST LGBTI CLINIC OPENS IN UGANDA?S CAPITAL, KAMPALA

Posted by Bedayaa on May 22, 2012 at 6:25 PM Comments comments (0)

أول عيادة متخصصة لعلاج المثليين والمثليات في كمبالا عاصمة يوغندا

 


افتتح نشطاء في حقوق المثليين جنسيا اول عيادة للمثليين والمثليات ومتبادلي الميل الجنسي والمتحولين جنسيا (م.م.م.م) في كمبالا، يوغندا والتي ستركز على علاج المثليين جنسيا المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة / الايدز والامراض المنقولة جنسيا والرعاية العامة. ـ 

 افتتحت العيادة يوم الاحد (22 من مايو 2012) وسط ابتهاج وامل متجدد في المجتمع المثلي اليوغندي املاً في تلقي العلاج. وستعمل العيادة تحت اشراف مجموعة الضغط المثلية منظمة كسارات الثلج يوغندا

Icebreakersuganda

 

قال دنيس وامالا ، وهو مسؤول في كسارات الثلج سيتم تشغيل عيادة ال (م.م.م.م.) من قبل متخصصين في الرعاية الصحية لتبلية احتياجات المرضى من العلاج والرعاية والدعم.  ـ

 قال وامالا لموقع خلف القناع الجنوب الافريقي بان العيادة "ستقدم افضل فرص التواصل مع طالبي الخدمات الصحية من المثليين جنسيا". ـ

 واضاف : " مجتمع ال (م.م.م.م.) يخشى في كثير من الاحيان الذهاب الى المستشفيات خوفا بان يوصم بالعار. ولكن هنا في العيادة يمكنهم التواصل مع الاخصائين دون اي خوف" . ـ

 واعرب اومالا عن قلقة بشكل خاص من السخرية التي يتعرض لها المثليين والمتحولين جنسيا في المراكز الصحية الرسمية بسبب سلوكهم .ـ

وقال براين نكويويو مدير منظمة كسارات الثلج يوغندا بان العيادة مفتوحة الان وتقدم الخدمات العلاجية مجانا لكل مثليي ومتبادلي الجنس والمتحولين جنسيا.  وتضم العيادة الان سريرا واحد فقط لاستضافة المرضى. ـ 

افتتاح عيادة خاصة لمجتمع م.م.م.م هي حاجة ملحة لخدمة المثليين في يوغندا الذين يواجهون اعمال عدائية متزايدة. ـ

هناك بعض الاراء التي ترى بان عدد المراجعين من المثليين جنسيا الى المراكز والمستشفيات العلاجية الرسمية قد انخفض جدا منذ طرح مشروع قرار ضد المثلية الجنسية المشين في البرلمان سنة 2009. ـ

يتطلب مشروع القانون بان يقدم العاملين في مجال الرعاية الصحية عملائهم (المرضى والمراجعين) المثليين جنسيا الى البوليس من خلال المعلومات التي يستاقونها منهم لتلقي الخدمة الصحية. ـ

على الرغم من ان مشروع القانون ما زال يدرس في البرلمان، إلا ان الكثير من العاملين في المجال الصحي يعتقدون بان القانون ساري فعليا. ـ

ينأى العاملون في المجال الصحي من تقديم المساعدة الصحية للمثليين جنسيا خوفا من مشروع القانون المقترح في حال اكتشفاهم  بان يتم انهاء وظائفهم في المجال الصحي. ـ 


http://www.mask.org.za : المصدر

Egyptian Day Against Homophobia and Transphobia

Posted by Bedayaa on May 8, 2012 at 6:15 AM Comments comments (1)

 

حملة اليوم المصري لمناهضة التمييز ضد مثلى/ات الجنس

www.facebook.com/Edaho2012

www.Edaho2012.blogspot.com

تعريف بالحملة

حملة اليوم المصري لمناهضة التمييز ضد مثلي/ات الجنسي هي حملة مصرية تضم

كافة فئات المجتمع غض النظر عن ميولهم و توجهاتهم الجنسية و تهدف إلي

توصيل رسالة قوية و إدانة واضحة لكل أشكال التمييز و الوصم و العنف

اللفظي و المعنوي التي يتعرض لها المثليين/ات , ثنائي/ات الميل

الجنسي,متحولي/ات الجنس, أحرار/حرات الجنس,مزدوجي /ات الجنس في مصر.

لماذا يوم 11مايو ؟

اختارت الحملة يوم 11 مايو 2012 يوما مصريا لمناهضة التمييز ضد مثلي/ات

الجنس لما لهذا اليوم من دلالة اجتماعية, سياسية, و أخلاقية لارتباطه

بذكري حادثة كوين بوت و هي الحادثة المأساوية الشهيرة التي قام فيها ضباط

من نيابة آداب القاهرة مع ضباط مباحث أمن الدولة في فجر يوم الجمعة 11

مايو 2001 بمداهمة مرقص "كوين بوت"، وهو مرقص في باخرة ترسو على شاطئ

النيل وألقوا القبض على نحو 52 رجلا من رواده و اتهامهم بتهم مختلفة من

ممارسة الشذوذ الجنسي إلي الدعارة و الفجورفيما عرف باسم قضية كايرو 52.

نحن نعتقد أن هذه الحادثة كانت علامة فارقة في تاريخ حقوق الإنسان في مصر

و احدي الانتهاكات الصارخة للحريات الشخصية و نحن إذ نحي ذكري هذا اليوم

و بلادنا تمر بتحولات تاريخية هامة بدأت مع الشرارة الأولي لثورة 25

يناير و التي أدت إلي تغييرات جذرية في نظام الحكم و العمل علي إرساء

مفاهيم الديمقراطية و الحرية و حقوق الإنسان نأمل أن تمر علينا ذكري كوين

بوت و نحن نتحول إلي وطن أكثر انفتاحا و تقبلا لواقع المثلية الجنسية

باعتبارها تنوع إنساني طبيعي و ليس جريمة يعاقب عليها القانون.

و نناشد كل الحقوقيين\ات و الناشطين\ات في مجال الحريات الجنسية والجسدية

و مجال قضايا حقوق الإنسان أن ينضموا إلي هذه الحملة لإحياء ذكري هذا

اليوم لتكون محطة من محطات النضال من اجل مستقبل واعد و زاهر للحريات في

مصر.

كيف تساهم في الحملة؟

يمكننا جميعاً المساهمة في الحملة وصنع تغيير في مجتمعنا المصري من خلال

أحدى الطرق التالية:

1- ارسل\ي لنا قصتك عن حادثة تعرضت/ي فيها لشكل من أشكال التمييز و الوصم

و العنف اللفظي و المعنوي بسبب الهوية الجنسية حصلت لك أو لشخص تعرفه (

يمكنك عدم ذكر الاسم أ ذكر الاحرف الاولي فقط)

2- أرسل\ي رسالة بالبريد الألكتروني إلى أصدقائك واطلب منهم\ن الإنضمام إلى الحملة

يمكنك أستخدام النص التالي بلصقه في رسالتك وأرسالها الى أصدقائك

صديقى العزيز\ صديقتي العزيزة:

لقد انضممت للتو في حملة اليوم المصري لمناهضة التمييز ضد مثلي/ات

الجنسي, والتي تهتم بالقضاء على كل أشكال التمييز و الوصم و العنف اللفظي

و المعنوي التي يتعرض لها المثليين/ات , ثنائي/ات الميل الجنسي,متحولي/ات

الجنس, أحرار/حرات الجنس,مزدوجي /ات الجنس في مصر. أود أن أدعوك للمشاركة

والانضمام معي فى دعم هذه الحملة,بغض النظر عن عن ميولك وتوجهاتك

الجنسية. فقط من منطلق انسانيتك وكينونتك البشرية التى تقبل التنوع

الانسانى.

لمعرفة المزيد عن الحملة أدعوك لزيارة صفحة الحملة على الفيسبوك بالنقر هنا

www.facebook.com/Edaho2012

. كما أدعوك لإعادة توجية هذه الرسالة لاصدقائك من المهتمين\ات. مع تقديري.

3- المشاركة في صفحة اليوم المصري لمناهضة التمييز ضد مثلي/ات الجنس على الفيس بوك

4- يمكنك توزيع شعار الحملة على شرط أن لا يتم التغيير فيه ولكن يمكن

أضافة أي شعار أخر بجانب شعار الحملة.

5- تابعنا على تويتر

6-يمكنك كتابة موضوع عن الفكرة الرئيسية للحملة ووضع الرابط لدعوة الناس

للمشاركة باليوم ونشر الموضوع في المنتديات والجروبات العربية.

7-يمكن تغير صورة الملف الشخصي بحسابك على الفيسبوك او تيوتر او جوجل بلس

....الخ بشعار الحملة مع وجود رابط للصفحة اسفل الصورة

8-اذا كانت لديك/ى موهبة مثل التصميم او كتابة الشعر و القصص..ألخ فمن

الممكن توظيف هذه الموهبة لخدمة اهداف الحملة وارسال أعمالك الابداعية

لنشرها على الصفحة.

9-اذا كنت صاحب موقع فيمكنك استعمال شعار الحملة ووضعه على صفحات موقعك

وكتابة تعريف عن الحملة.

10-إن كنت صاحب قلم حر فيمكنك الكتابة حول الموضوع في الصحف الورقية

والالكترونية التي تكتب فيها.

Homophobia

Posted by Bedayaa on May 6, 2012 at 2:55 AM Comments comments (0)

 

(رهاب المثلية الجنسية ( الهوموفوبيا

 

تعريف

مصطلح رهاب المثلية الجنسية (الهوموفوبيا) الذي صاغه جورج واينبرغ في 1960 

مزيج من كلمتي هوموسكشوال (مثلي جنسي في الانكليزية وفوبوس (الذعر أو المهوسيين بالخوف في اليونانية وتعني الخوف أو الكراهية الغير مبرر من المثليين جنسيا

 

لمحة تاريخية

كان جورج واينبرغ (طبيب نفسي) أول من استخدم مصطلح رهاب المثلية الجنسية كمصطلح نظري وقد ظهرت لأول مرة ككلمة مكتوبة في مقالة تتحدث عن خوف الرجال المغايرين جنسيا من أن يعتقد من حولهم أنهم مثليين جنسيا في المجلة الأمريكية

"Tabloid Screw” وكان ذلك في 23 مايو من العام 1969 


أول من استخدم مصطلح الهوموفوبيا كتحليل وصفي للشخصية ذات النفور النفسي من المثليين جنسيا في العام 1971 فهو كينيث سميث وينبرغ استخدم المصطلح أيضا داخل هذا الصياغ في كتابه (المجتمع والمثلية الجنسية الصحية)  في العام 1972 والذي نشر قبل عام واحد من تصويت الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين لإزالة المثلية النفسية من قائمة الأمراض العقلية

في العام 1982 كان أول مرة يستخدم مصطلح رهاب المثلية في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية وقد وردت في تقرير صادر عن المجمع الكنسي العام لكنيسة انكلترا والتي صوتت إلى رفض إدانة المثلية الجنسية 

 

تصنيف رهاب المثلية الجنسية

رهاب المثلية الجنسية يظهر في أشكال عديدة ومختلفة منها 8

رهاب المثلية الداخلي Internalized Homophobia

رهاب المثلية الاجتماعي Social Homophobia

رهاب المثلية المبرر Rationalized Homophobia

رهاب المثلية العاطفي Emotional Homophobia

وكان هناك دعوة لتصنيف رهاب المثلية الجنسية ,العنصرية,والتمييز على أساس الجنس على أنها اضطراب في شخصية الإنسان الغير قادر على التسامح مع الآخرين المختلفين عنه. ولكن رهاب المثلية الجنسية لم يدرج أبدا في إطار التصنيف السريري للرهاب ولا

في الدليل التشخيصي والإحصائي للإضرابات العقلية (DSM) أو التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض والمشاكل الصحية ذات الصلة (ICD).وعادة مايستخدم مصطلح رهاب المثلية الجنسية في التصنيف غير السريري للأمراض 10

رهاب المثلية الداخلي internalized homophobia

وهو شعور سلبي من الشخص تجاه نفسه بسبب مثليته11_12 .في بعض الحالات لايصل هذه الشعور السلبي لحد الرهاب لذلك البعض يستخدم كلمة الوصم الداخلي 11. وهذه المشاعر السلبية عادة ما تحمل عدم ارتياح داخلي و عدم اعتراف بهويته الجنسية.في بعض الحالات ينتج عنه قمع للرغبات الجنسية والعاطفية المثلية ومعاناة داخلية 13 وهذا ناتج عن قناعات داخلية يحملها الشخص سواء كانت هذه القناعات دينية أو اجتماعية والتي تتعارض في مجملها مع رغباته العاطفية والجنسية المثلية مما يؤدي للاكتئاب في معظم الحالات و أحيانا تصل إلى حد الانتحار خصوصا عند المراهقيين14

رهاب المثلية الداخلي قد يكون بشكل واعي أو غير واعي..وقد يظهر في عدة أشكال منها الرغبة الشديدة في إظهار سلوك المغاير جنسيا حتى يتماشى مع المجتمع و حتى يظهر طبيعي من وجهة نظر المجتمع و حتى يكون مقبول اجتماعيا. أو يكون عبر الميل لوصم المثليين بشكل علني و حاد قد يصل إلى حد العنف اللفظي أو الجسدي غير المبرر 13-15

رهاب المثلية الاجتماعي

هو الخوف من إظهار نفسك علنا في المجتمع كمثلي جنسيا يعتبر نوعا من رهاب المثلية الجنسية .وقد اقترح كالفين توماس جوديث بتلر أن جذورالمثلية تكمن في خوف الفرد من نفسه كمثلي الجنس. ويرتبط رهاب المثلية الجنسية بالأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن حول المفهوم النمطي للذكورة16_17 ولهذا السبب، يرى كالفين توماس أن رهاب الجنسية المثلية متفشي في الرياضة، كثقافة ذكورية، والتي تعتبر ذات نمطية وتفرض شكلا معينا"للذكور"، مثل كرة القدم والركبي 18 .

بعض العلماء أيضا يرون أن الأشخاص الذين يعانون من رهاب المثلية يحاولون الابتعاد عن المثليين جنسيا ومخالطتهم لكي يؤكدوا بذلك لأنفسهم أنهم مغايرين جنسيا وذو ثقافة مغايرة جنسيا لاتقبل الاختلاف أبدا أو الخروج عن قواعدها وهم بذلك يحمون أنفسهم من وصمهم أو معاملتهم كأشخاص مثليين وهذا قد يقودنا إلى سبب العنف ضد الآخر بوصفه مهدد للهوية الخاصة به وكنتيجة لذلك يؤسس لهويته فقط كجزء من أغلبية فيكسب بذلك القبول الاجتماعي.

وترى نانسي شادورو أن رهاب المثلية الجنسية وسيلة لحماية الشكل النمطي للذكورة 19

وترى بعض النظريات الخاصة بالجندر أن العلاقة المثلية بين رجلين أكثر إثارة ورد فعل لرهاب المثلية الجنسية من العلاقة المثلية بين امرأتين .. حيث يرى الشخص الذي يعاني من رهاب المثلية مزيدا من التهديد عندما يرى رجلين بينهما علاقة مثلية لأنها تحطم كل نظريات تفوق الذكر كنوع اجتماعي.

ويرى ميلر أن المغايرة الجنسية للذكور ليست ناتجة فقط من اشتهاء الأنثى إنما ناتجة أيضا من حرمانهم من الرغبة تجاه الذكور, لذلك يظهر رهاب المثلية كطبيعة ذكورية حتى ينأى بنفسه كذكر من التهديد بخطر الأنوثة المحتمل وبالتالي التقليل مثلي الجنس من الذكور بوصفهم ليسو ذكور حقيقيون, ووفقا لهذه النظرية فان المثلية بين ذكريين أسوأ من المثلية بين امرأتين باعتبار الذكر أفضل من الأنثى فان استبدال الأنثى بذكر خلال العملية الجنسية بالضرورة يحط من الشكل النمطي للذكورة.

بعض النظريات الأخرى تفسر رهاب المثلية الجنسية بين رجلين بان المجتمع الذي يرى الذكر كنوع اجتماعي متفوق على الأنثى, فبالتالي رغباته كمغاير جنسيا هي التي يجب أن تسود فيرى أن في اشتهاء المرأة لامرأة أخرى تتماشى مع ثقافة المغايرة الجنسية في اشتهاء النساء فقط, لذلك لاستطيع أن يفهم أو يتقبل رغبة الرجل لرجل آخر

3 ) رهاب المثلية الجنسية المؤسسي (سلوك الأديان تجاه المثلية الجنسية

)

الأديان المتعددة حول العالم تحتوي كلمات مضادة للمثلية الجنسية في حين أن بعض الأديان الأخرى بدرجات متفاوتة من التعاليم تناقض أو تلتزم الحياد تجاه المثلية الجنسية وبعضها ينظر للمثليين على أنهم جنس ثالث و سنأخذ المسيحية و الإسلام علي سبيل المثال.

 

المسيحية

يحوي الكتاب المقدس على تعاليم مضادة للمثلية الجنسية حيث جاء بشكل صريح ذكر ذلك في سفر اللاويين الإصحاح 18:22

لاَ تُضَاجِعْ ذَكَرًا مُضَاجَعَةَ امْرَأَةٍ. إِنَّهُ رِجْسٌ"

وماحصل من تدمير لسادوم وعمورة دليل على العقاب الإلهي وإدانة للمثلية الجنسية

سفر التكوين 18-20

وَقَالَ الرَّبُّ:«إِنَّ صُرَاخَ سَدُومَ وَعَمُورَةَ قَدْ كَثُرَ، وَخَطِيَّتُهُمْ قَدْ عَظُمَتْ جِدًّا.

سفر التكوين 19-24

فَأَمْطَرَ الرَّبُّ عَلَى سَدُومَ وَعَمُورَةَ كِبْرِيتًا وَنَارًا مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ مِنَ السَّمَاءِ.

25وَقَلَبَ تِلْكَ الْمُدُنَ، وَكُلَّ الدَّائِرَةِ، وَجَمِيعَ سُكَّانِ الْمُدُنِ، وَنَبَاتِ الأَرْضِ.

الإسلام

هناك العديد من الآيات القرآنية التي يتخذها معظم العلماء كسند شرعي لتحريم المثلية

الجنسية في الدين الإسلامي كما جاء في سورة العنكبوت الآيات 28-29

"لُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ"

"أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ "

وفي سورة هود الآيات 82-83

"فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود"

"مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد"

 

كل الدول التي تقع تحت حكم إسلامي تحرم المثلية الجنسية وتجرمها حسب قوانين الشريعة الإسلامية

في العام 2009 نشرت الرابطة العالمية للمثليين و المثليات ILGA تقريرا عن بحث بعنوان( الدول المسئولة عن رهاب المثلية الجنسية 2009) 20 والذي قدمه دانيل اوستن من كلية سوديرتورن من جامعة ستوكهولم بالسويد نتيجة هذا البحث أن 80 دولة حول العالم تجرم المثلية و تعتبرها جريمة يعاقب عليها القانون 21_ 22 ومنها خمس دول تصل العقوبة حد الإعدام وهذه الدول هي إيران, السودان, اليمن موريتانيا والسعودية23ودولتين تطبقان عقوبة الإعدام في بعض المناطق وهما نيجيريا والصومال 23,

كما تقوم مجموعة من الجمعيات في الدول الغربية والعربية والإسلامية بتقديم المثلية الجنسية على أساس أنها "خطأ" وتوجه غير طبيعي معتمدةً على بطاقة الدين ويظهر هذا على شكل الرفض لأي تدخل تقوم به المنظمات الدولية لإقحام المثلية في حقوق الإنسان وقوانين الأحوال الشخصية ويدعم ذلك رفض فئات من الشعوب العربية لوجود نصوص دينية تعتبر "قاطعة" في الأديان السماوية كلها وبحجة انتشار فيروس الإيدزوتعتبر هذه الحملات من العوائق الأساسية أمام المنظمات المطالبة بالقوانين المدنية والمساواة الاجتماعية في البلدان العربية ذات القوانين المدنية مثل الأردن, سوريا, لبنان, مصر وتونس.

Russian gay activist fined for promoting homosexuality

Posted by Bedayaa on May 4, 2012 at 8:20 PM Comments comments (0)
محكامة ناشط مثلي الجنس في روسيا بسبب الترويج للمثلية الجنسية

 

ادين مؤسس حركة فخر المثليين جنسيا في موسكو يوم الجمعة ، 4 مايو 2012، لدعايته للمثلية الجنسية، وتغريمه 5000 روبل (167 دولار) في اول محكامة بموجب القانون الجديد المثير للجدل في بلدية سان بطرسبرج الذي ندد به نشطاء حقوق الانسان واعتبروه مضطهدا لحقوق المثليين جنسيا

 

اتهم نيكولاي اليكسييف بالنشر والدعاية للمثلية الجنسية عندما اعتصم امام بلدية سانت بطرسبورغ في شهر ابريل حاملا ملصقا مكتوب عليه "المثلية الجنسية ليست انحرافا. الانحراف هو لعب الهوكي على العشب ورقص الباليه على الجليد" ـ

 

يدعو القانون الجديد على فرض غرامات تترواح قيمتها بين 500 - 500000 روبيل (167 الى 16700  دولارلنشر معلومات على العامة تضر بالصحة، والتمنية الاخلاقية والروحية لمن دون السن القانونية بتشكيل مفاهيم مشوهة عن المساواة الاجتماعية عن العلاقات الزوجية التقليدية وغير التقليدية

 

هذه اول محكامة تتعلق بالمثلية الجنسية في روسيا منذ حقبة الاتحاد السوفيتي

 

مُنع اليكسييف ورفاقة من قبل شرطة مكافحة الشغب في موسكو من عقد مسيرات فخر المثليين جنسيا خلال السنوات القليلة الماضية

 

"انا سعيد بحكم الادانه لانهم فتحوا صندوق العجائب" قال اليكسييف. " سنعمل على محاربة هذا الحكم الاضهادي ضد المثليين جنسيا في كل محكمة وقد نذهب إلى استراسبورغ إذا لزم الامر لكسر عقلية رجل الكهف التي تعيد روسيا الى العصور المظلمة" قال ذلك في اشارة الى المحكمة الاوربية لحقوق الانسان في فرنسا.

 

"ان القانون الذي اعلن لخدمة حماية الاطفال هو في الواقع يهدف إلى الحد من حقوق الاقليات وحظر المثليين جنسيا للتعبير عن موقفهم" قال الناشط فاليري بورشتشيف العضو في المجلس الرئاسي لحقوق الانسان، وهي هيئة استشارية في الكرملين. "إنه قانون مضطهد للمثليين جنسيا ويجعل روسيا تبدو غير حضارية جدا في نظر العالم المتحضر" ـ

 

استطلاعات الرأي الاخيرة اظهرت ان 85٪ من الروس يعتبرون المثلية الجنسية غير مقبولة اخلاقيا. خلال الحقبة السوفياتية سجن الكثير من المثليين جنسيا لممدد طويلة

 

"ان الساسة الروس يطفون مع التيار ويغضون الطرف عن مقاضاة المثليين جنسيا لان في نظر الكرملين الاغلبية دائما على حق خصوصا اذا وجهة النظر هذه مؤيدة من قبل الكنيسة الارتوذكسية" قال الناشط في حقوق الانسان بورشتشيف

 

مدينتا ريازان وارخانجيلسك شرعتا قانونا مماثلا مؤخرا، و عاصمتي اقليمي نوفوسيبيرسك و سامارا ومجلس النواب في البرلمان الوطني ينظرون في تشريع قوانين مماثلة

 

 


المصدر : لوس انجلس تايمز

Writing Contest The People Demand The End Of Discrimination against LGBTQI

Posted by Bedayaa on April 19, 2012 at 4:10 PM Comments comments (0)

http://www.npwj.org/LGBTI/Writing-Contest.html

مسابقة للكتابة تحت شعر الشعب يريد انهاء التمييز ضد المثليين/ات


Everyday, throughout the world, lesbian, gay, bisexual, transgender and intersex people (LGBTI) suffer severe violence and discrimination - clearly violations of their human rights.

At the beginning of this year, UN Secretary General BAN Ki-Moon called on the international community to put an end to discriminatory action against LGBTI communities. His statement was particularly directed at the African countries that increasingly promote discriminatory and xenophobic legislation towards LGBTI people, while putting their integrity and personal security at risk. Although advocacy campaigns and programs aimed at ending discrimination and human rights violations are promoted worldwide, the road to full recognition and international protection of LGBTI communities is still too long.

Considering the experience gained over time by NPWJ, whilst carrying out work in the field of democracy in the Middle East and North Africa, and bearing in mind also the profound changes that took place following the uprisings in the Arab world, this seemed like the right time to analyse the way in which LGBTI peoples’ rights have been influenced by the changes actually going on in almost all the countries involved in the events of the Arab Spring/Jasmine Revolution. The issue of LGBTI rights within Arab countries is particularly pressing and delicate and not so frequently considered by the media, due both to political reasons and socio-cultural taboos, and this is why the documentation available is very limited. Starting from the preliminary information found and received, but also considering the difficulties faced in the research of direct and reliable sources regarding this issue, NPWJ has decided to work on this topic and give a direct voice to people truly interested in the possible link between the “Jasmine Revolution” and LGBTI rights.

 

Within this framework, NPWJ, in cooperation with the radical association Certi Diritti and the Nonviolent Radical Party, Transnational and Transparty (NRPTT) has launched a writing contest on LGBTI rights in the MENA Region and the Arab Spring: “The people demand the end of discrimination”.

The contest is open to MENA Region individual activists and associations with an interest in LGBTI rights.

Participants are required to write an essay, paper or article addressing whether and how the Arab Spring/Jasmine Revolution has affected LGBTI Rights and/or how LGBTI rights activists have contributed to the democracy movement. In particular, they should be able to underscore whether the Arab Spring has led to any developments, be they positive or negative, in the field of LGBTI rights in their countries.

A shortlist of the best contributions will be drawn up by an international jury, which will be composed of civil society members, legal professionals and human rights activists.

The best three submissions will be published and promoted by NPWJ and its partners and will receive a monetary prize of 700 USD each. Contributions could be published under a pseudonym if necessary.

Deadlines

The deadline for registration is Monday 30 April 2012 and registration needs to be done by e-mail to [email protected], and should include a brief outline (between 100 and 300 words) of the planned essay, name (individual or organization), age, email, city and country. Only participants registered by 30 April 2012 will be able to take part in the writing contest. The word limit for the final submissions is between 2000 and 3500 words, and the final deadline is 30 June 2012.

 

Participants’ personal information will be kept in the strictest confidence. Although essays can be published under a pseudonym if preferred, No Peace Without Justice requires the real names and addresses of participants in order to transfer funds and comply with copyright requirements.


AFRICAN NGOs AT GAMBIA FORUM ADOPT RECOMMENDATIONs ON SEXUAL ORIENTATION RIGHTS

Posted by Bedayaa on April 17, 2012 at 8:35 PM Comments comments (0)

المنظمات غير الحكومية الافريقية في غامبيا تتبنى توصيات لحقوق المثليين جنسيا



تبنى منتدى المنظمات الغير الحكومية الافريفية الذي يسبق الدورة 51 لللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب توصيات لترويج ودعم حقوق الانسان على اساس الميل الجنسي والهوية الجندرية


المهتمين بحقوق المثليين جنسيا والهوية الجندرية  قدموا التوصيات التالية الى اللجنة الافريقية: ـ 

١-  ادانة العقاب والاضهاد على اساس الميول الجنسية والهوية الجندرية من قبل الحكومات الافريقية


٢-  دعوة الحكومات الافريقية انهاء سياسات الحصانة من قبل الدولة والجهات الفاعلة على كل من يرتكب عنفا ضد شخص اخر على اساس الميول الجنسية او الهوية الجندرية

 

٣-  بلا لبس فيه كل القوانين التي تجرم الممارسة الجنسية بين اشخاص بالغين من نفس الجنس بموافقة  الطرفين  يعد  انتهاكاً لاحكام ضد التمييز والمساواة في الميثاق الافريقي لحقوق الانسان والشعوب

 

٤-  التأكيد على ان الحقوق الثقافية والدينية يمكن ان تتعايش بسلام مع  حقوق عدم التمييز والعدالة


٥-  التأكيد على ان الحكومات الافريقية مسؤوله عن احترام و حماية وتحقيق مبادئ حقوق الانسان لكل مواطنيها بغض النظر عن ميولهم الجنسية وهويتهم الجندرية


٦- دعوة الحكومات لوقف اي توقيف تعسفي او سجن اي شخص على اساس الميول الجنسية والهوية الجندرية

 

٧-  نهيب بكل الحكومات الافريقية إلغاء كل القوانين التي تجرم الممارسة الجنسية المثلية التوافقية بين البالغين ، و تعديل كل القوانين التي تجيز تعقب الاشخاص والمجمتعات على اساس الميول الجنسية والهوية الجندرية مثل القوانين ضد الفحشاء، لبس الجنس الاخر، التشبه بالجنس الاخر، والفجور وغيرها

 

٨-  ندعو كل الحكومات بسحب كل مشاريع القوانين ضد المثلية الجنسية المعلقة  فورا

 

٩-  الزام اللجنة الافريقية بتطوير مبادئ وقيم للحماية ضد الاضهاد والتمييز والعنف على الاشخاص على اساس الميول الجنسية والهوية الجندرية من قبل الدولة والفاعلين في المجتمع سواءا. على ان تبنى هذه المبادئ والقيم على الميثاق الافريقي، قوانين اللجنة الافريقية، ومبادئ الامم المتحدة لحقوق الانسان


١٠-  الزام اللجنة الافريقية على التحقق الدقيق والفعال والتوثيق واعداد الية كتابة التقارير لانتهاكات حقوق الانسان على اساس حقيقي اومتصور بخصوص المثلية الجنسية والهوية الجندرية. وينبغي ان تشكل لجنة تشمل تكليف المقرر الخاص المعني بالمدافعين عن حقوق الانسان، والمقرر الخاص المعني بحقوق  المرأة، والمقرر الخاص المعني بحرية التعبير، والفريق العامل لحماية حقوق الناس المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة والاناس اكثر عرضة للاصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة لتحقيق وتوثيق وكتابة التقارير بخصوص الانتهاكات من اجل وضع الحلول المناسبة والتدخل حين  اللزوم


المركز الافريقي للديمقراطية ودراسات حقوق الانسان ينظم منتدى المنظمات غير الحكومية التي تسبق كل دورة من دورات اللجنة الافريقية


المصدر

http://www.mask.org.za/african-ngos-at-gambia-forum-adopt-recommendations-on-sexual-orientation-rights/

Human Rights NGO Forum Meets in Banjul

Posted by Bedayaa on April 16, 2012 at 10:30 PM Comments comments (0)

منتدى المنظمات غير الحكومية لحقوق الإنسان تجتمع في بانجول


 


ينعقد منتدى اللجنة الأفريقية من قادة المجتمع المدني الافريقي وأكثر من مئتي منظمة و مدافع عن حقوق الإنسان  في بانجول عاصمة غامبيا  في الفترة من 14-16 أبريل 2012، لمناقشة الاوضاع والتحديات والاستراتيجيات اللازمة لتحسين الديمقراطية وحقوق الإنسان في أفريقيا. و المشاركة  في الدورة العادية ال 51 للجنة الأفريقية لحقوق الانسان والشعوب

 

‎المنتدى و معرض الكتاب ال 25 الافريقي لحقوق الانسان قام بتنظيمه واستضافته المركز الأفريقي للديمقراطية ودراسات حقوق الإنسان في الأمانة العامة للجنة التوجيهية لمنتدى المنظمات غير الحكومية بالتعاون مع اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب.  وسوف يتم الافتتاح رسميا من قبل رئيس الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان

 

 

‎يوفر المنتدى منصة هامة للمهتمين بحقوق الانسان لمواجهة التحديات و تبادل الآراء والخبرات واستكشاف نهج عملي لتعزيز التعاون فيما بين المنظمات غير الحكومية و بين اللجنة الأفريقية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان في أفريقيا

 

 

‎سيقوم المنتدى بدراسة الاوضاع الراهنه لحقوق الإنسان في القارة الافريقية وبشكل أكثر تحديدا في أنغولا والسودان (الدولتان اللتان ستُدرس تقاريرهما الحكومية من قبل اللجنة الأفريقية في الدورة 51)، وسوف يسعى أيضا لتحديد استراتيجيات معالجة القضايا المستجدة في بلدان اخرى

 

 

‎الخبراء في مجال حقوق الإنسان والديمقراطية سوف يسيرون خلال المنتدى سلسلة من العروض و المناقشات حول المسائل التالية : المرأة وحقوق الملكية بالتقاطع مع فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز من خلال صياغة المبادئ التوجيهية على التزامات الدولة فيما يتعلق بصحة المرأة والحقوق الإنجابية؛ المرأة في العملية الانتخابية من خلال صنع القرار، وحرية التعبير، والوصول إلى المعلومات، وفي الصناعات الاستخراجية وانتهاكات حقوق الإنسان في أفريقيا

 

‎مجموعات المصالح الخاصة ستناقش المسائل المتعلقة بالتعذيب في أفريقيا، ووضع اللاجئين والمشردين داخليا، وحرية التعبير، وحالة حقوق المرأة، أوضاع السجون، حقوق الطفل، وعقوبة الإعدام في أفريقيا،و المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، و الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والميول الجنسية والهوية الجندرية وغيرها

 

‎ معرض الكتاب 25 الأفريقي لحقوق الإنسان يعرض بالتزامن مع المنتدى بهدف إعطاء منظمات حقوق الإنسان الغير الحكومية الفرصة لتبادل الخبرات وتعزيز التواصل في القارة وخارجها

 

‎بعد انتهاء ثلاث ايام المنتدى سوف تحال القرارات والتوصيات إلى اللجنة الأفريقية لحقوق الانسان والشعوب للنظر فيها خلال دورتها العادية 51 التي ستعقد ايضا في غامبيا من 18 أبريل - 2 مايو 2012

 


 


االمصدر

First Syrian movie in English

Posted by Bedayaa on April 10, 2012 at 6:50 PM Comments comments (0)
أول فيلم سوري باللغة الإنجليزية يكشف معاناة السحاقيات


انجز المخرج السوري الشاب م.ك. دياب فيلما سينمائيا دراميا
قصيرا يحمل عنوان "حكاية سحاقية" . ـ

اادى الفيلم ممثلون سوريون، لكنه باللغة الانجليزية، فالمخرج يعرف سلفا ان لا حظوظ لعرض فيلم بهذه الحساسية على الجمهور السوري او العربي، ومدرك ان وجهة فيلمه هي الغرب والمهرجانات حسب "فرانس برس". ـ 

لدى سؤالة عن خشيته من عرض الفيلم في مكان عربي، يجيب: "انا شخصيا امنع عرض الفيلم في البلدان العربية، لانه ما من حماية للحرية الفكرية في البلدان العربية". ـ

ويصف المخرج الفيلم الذي كتب له السيناريو قائلا: " هو فيلم موسيقي درامي، يحكي عن شابتين سحاقتين. لا مكان ولا زمان للفيلم. هو يعكس معاناتهما مع المجتمع والدين ومع نفسيهما". واضاف: "حاولنا في الفيلم تصوير الجانبين الحسي والانساني للقضية" .ـ

وهو اختار هذا الموضوع دون غيره اذ انه "في كل فيلم جديد، ارغب في تناول القضايا الشائكة التي يخاف الناس الكلام عنها". ويوضح: "مهمة السينما نقل هذه القضايا الى الناس عموما ومناقشتها بطريقة فنية وراقية". ـ

لم يكن من السهل ان يجد المخرج من يتعاون معه في انجاز فيلم من هذا النوع "فذلك كان صعبا جدا". يضيف: " دائما ما تأتي موضوعات افلامي حساسة، لذلك احاول اختيار الاشخاص المناسبين الذين يتلاقون معي في التحرر الفكري والفني نفسه". ـ

وردا على سؤال حول ما اذا كان الممثلون المشاركون من الهواة يقول دياب: "الممثلون في الفيلم محترفون لكنهم من الوجوه الجديدة". ويؤكد من خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية، موضحا: "انا احب التعامل دائما مع الوجوه الجديدة ففي السينما يحلو التغيير وابراز وجوه جديدة مع شخصيات كل فيلم جديد". ـ

وينفي المخرج ان يكون قد واجه اعتراضا من الممثلات على اداء  مشاهد وان كان اضطر الى التعديل نزولا على رغبتهن. ـ

ويؤكد دياب ان الفيلم رغم حساسيته صوّر في سوريا بدون اي يجيب على ما اذا كان الفيلم حصل على التصاريح اللازمة التي تي يتطلبها عادة تصوير فيلم سينمائي في سوريا. وعن الجهة المنتجة للفيلم  قال المخرج" "كل افلامي من انتاجي الشخصي". ـ

االفيلم من بطولة ديمة حشيشو، وروجينا رحمون، وعيسى صالح. ـ

االمصدر : نورت 

Rss_feed