Bedayaa

Articles

Women International Day

Posted by Bedayaa on March 8, 2013 at 4:35 PM


 

 


اليوم العالمي للمرأة


الثامن من مارس هو اليوم العالمي للمرأة والاحتفال بهذه المناسبة جاء على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد

النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس

عام 1945

. ومن المعروف أن اتحاد النساء الديمقراطي العالمي يتكون من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية، وكان أول احتفال عالمي بيوم المرأة العالمي رغم أن بعض الباحثين يرجح ان اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في

الولايات المتحدة

 وهذا اليوم قائم على مناصرة قضايا النساء حول العالم ونضالهن المستمر لنيل حقوقهن في ظل سلطة مجتمع ابوي ذكوري يرى في المرأة جزء مكمل للرجل وليس انسان قائم بذاته ومسؤول مسؤولية كاملة عن أفعاله وتصرفاته,إن حقوق المرأة الاجتماعية هي الأصل في الحقوق قبل الحقوق الإقتصادية والسياسية

اليوم العالمي للمرأة هو قصة المرأة العادية صانعة التاريخ، هذه القصة التي يعود أصلها إلى نضال المرأة على امتداد القرون من أجل المشاركة في المجتمع على قدم المساواة مع الرجل. ففي اليونان القديمة قادت ليسستراتا إضرابا عن الجنس ضد الرجال من أجل إنهاء الحرب؛ وخلال الثورة الفرنسية، نظمت نساء باريس الداعيات لـ “الحرية والمساواة، والأخوة” نظمن مسيرة إلى قصر فرساي مطالبات بحق المرأة في الاقتراع. وظهرت فكرة اليوم العالمي للمرأة لأول مرة في بداية القرن التي شهد خلالها العالم الصناعي توسعا واضطرابات ونموا في السكان وظهرت فيها الأيدلوجيات الراديكالية

ان تيار الحركة النسوية الذي بدأ في سبعينيات القرن الماضي، والذي تمحور حول تياران وراحا يوسعان حقول التفكير والنشاط النسوي

اولهما تيار النسويين المثليات الذي اخترق جميع التيارات والمذاهب النسوية منظراً لكون منطلق التمييز كامنا في العلاقات بين الجنسين، ومحاربته تتم بالتالي من خلال الانسحاب من هذه العلاقات نحو علاقات إنسانية جديدة مثلية تتساوى أطرافها جميعاً...

أما التيار الثاني الذي ظهر، والذي أغنى الحركة النسوية الى أبعد الحدود، فكان حركة النسويات السوداوات  

 (Black Feminists)

، الذي صب لمصلحة المدرسة النسوية الراديكالية. والجدة في هذا التيار نشوؤه في أوساط المناضلين السود، مما أضاف البعد العنصري الى معادلة الجنسي والطبقي، ووضع التشابهات بين آليات التمييز العنصري وآليات التمييز الجنسي أمام المجهر. فبالنسبة الى النسويات السوداوات، وصل التمييز الجنسي الى ذروته مع دخول النساء الحيز العام ومشاركتهن الرجل في العمل. فقد انتقلن عندها من نظام سيطرة ذكورية واستغلال تقليدي الى كائنات لها حقوقها ومسؤولياتها المدنية، تنافس الرجال وتولد عندهم العدائية والتمييز الجنسي العنيف، على نحو يشبه تماماً التمييز العنصري الذي تعرض له السود بعيد تحررهم.

وإن كنّا نأخذ على الحركة النسوية هيمنة النساء على عضويتها واقصاء الرجال

 

. وإعتبار ان النسوية هي شأن خاص بالمرأة فقط,قد كان أكبر عائق في تطور الحركة النسوية و نستطيع أن نعتبرة حجر العثرة الذي اخر من نيل المرأة حقوقها وهذا الذي مازلنا نعاني منه في مجتمعاتنا إلى الآن

ونتمنى أن تؤدي بلورة الوعي في سبيل التغيير والحركات النسوية الصاعدة الى استقطاب المزيد من الرجال، مع العلم أن مهمة من هذا النوع ستكون ثورة فعلية وستؤدي الى إزالة أكثر المظالم عن المرأة والى تحرير الرجال بدورهم من أدوار القمع والهيمنة التي يمارسونها بهدف بناء مجتمعات عادلة يعيش فيها الجميع أحراراً ومتساوين..

 

ويظل حلمنا كمثليين/ات بالحصول على حقوقنا  قائما على حصول المرأة على حقها, و لازلنا نبحث عن ذلك الأسلوب ,الذي  سنمارسه لنحظى بذلك العالم الحر

وتظل النسوية هي ذلك الأسلوب, أسلوب الحياة الحرة الخالية من تلك القيود الجنسية ذلك العالم الذي لا تحتوي لغاته على معاني لكلمة "اضـطـهـاد " ذلك العالم" الـنـسـوي"!

 

المصادر

 

http://www.un.org/arabic/events/women/iwd/2006/history.html

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85

_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A_

%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=1065

اعداد المكتب الاعلامي لبداية

 

 

Categories: None

Post a Comment

Oops!

Oops, you forgot something.

Oops!

The words you entered did not match the given text. Please try again.

Already a member? Sign In

0 Comments